الرئيسية » رياضة » ثلاثة عوامل جعلت المنتخب الجزائري الأفضل في القارة الإفريقية

ثلاثة عوامل جعلت المنتخب الجزائري الأفضل في القارة الإفريقية

المنتخب الجزائري يتعرّف على برنامج تصفيات كأس العالم 2022

أشاد التقني الفرنسي جون مارك غيلون كثيرا بالكرة الجزائرية، واعتبرها الأفضل حاليا بفضل المنتخب الجزائري، حسب ما قاله في حواره المطول لصحيفة “أونز مونديال” الشهيرة.

وأوضح جون مارك غيلون الذي عمل سابقا في أكاديمية نادي بارادو، في حواره للصحيفة الفرنسية، العديد من النقاط التي جعلت المنتخب الجزائري يتربع على عرش كرة القدم في القارة السمراء.

مدرب يعرف الاختيار عن ظهر قلب

أكد التقني الفرنسي أن أهم نقطة قوة في المنتخب الجزائري الحالي، هو الناخب الوطني جمال بلماضي، الذي اعتبره جون مارك غيلون مُدربا من الطراز العالمي، مُضيفا أنه مدرب يعرف اختيار اللاعبين عن ظهر قلب.

ويُعرف مدرب كتيبة “الخضر” بصرامته التامة، في تعامله مع اللاعبين، وفي مسألة استدعائهم إلى صفوف المنتخب الجزائري، وهو ما بدا واضحا في العديد من المرات، خاصة عندما لم يتسامح مع هاريس بلقبلة، أياما قليلة فقط قبل بداية كأس أمم إفريقيا 2019، واستبدله بالمهاجم أندي دولور.

كما بيّن جمال بلماضي أن الأماكن غالية في صفوف “الخضر”، عندما لم يستدع العديد من ركائز المنتخب في تربصي شهر أكتوبر ونوفمبر الماضيين، إذ كان يوسف بلايلي على رأس قائمة المُستبعدين، رغم كونه واحدا من الركائز الأساسية في المنتخب الحالي، لأنه لم يكن يلعب وقتها لأي ناد.

بلماضي كان لاعبا مُميّزا

وأكد جون مارك غيلون أنه من بين الأمور التي ساعدت المنتخب الجزائري في بلوغ المستوى الكبير الحالي، هو أن بلماضي كان لاعبا كبيرا ومميزا، خاض العديد من التجارب الكروية، في ملاعب مختلفة، بداية من القارة الأوروبية وبعدها الملاعب القطرية، إضافة إلى تجربته في ملاعب القارة السمراء، لما كان لاعبا في صفوف “ثعالب الصحراء”.

مجموعة رائعة من اللاعبين

قال المتحدث ذاته، إن كتيبة “محاربي الصحراء” تتشكل من لاعبين رائعين جدّا، يملكون إمكانيات فنية وكروية هائلة، رغم أن الكثير منهم لا يلعبون في أندية كبيرة، باستثناء رياض محرز، الذي يلمع نجمه مع نادي مانشستر سيتي الإنجليزي حاليا، على حد تعبيره.

كما ذكّر جون مارك غيلون بالمواهب الكروية الكثيرة، التي توجد في الجزائر، على غرار اللاعب الدولي الحالي هشام بوداوي، الذي استطاع الاحتراف في أوروبا والالتحاق بنادي نيس.

وأضاف التقني الفرنسي في السياق ذاته، أن المستويات الكبيرة التي قدّمها بوداوي في ناديه السابق بارادو، مكّنته من أن يُصبح واحدا من اللاعبين المُهمّين في الدوري الفرنسي لكرة القدم الموسم الحالي، بدليل ما يفعله مؤخرا رفقة ناديه نيس.

وحقق المنتخب الجزائري نتائجا كبيرة منذ تولي المدرب جمال بلماضي العارضة الفنية لكتيبة “الخضر”، حيث قاد أشباله إلى المباراة الـ25 تواليا دون هزيمة، مُحققا 19 انتصارا و05 تعادلات، في مسيرة ترصّعت بالتتويج بكأس أمم إفريقيا 2019 بمصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.