الرئيسية » الأخبار » جاب الله: المؤسسة العسكرية فرع من الشعب ولا يحق لها التحكم فيه

جاب الله: المؤسسة العسكرية فرع من الشعب ولا يحق لها التحكم فيه

جاب الله: المؤسسة العسكرية فرع من الشعب ولا يحق لها التحكم فيه

وجه رئيس جبهة العدالة والتنمية عبد الله جاب الله رسالة للمؤسسة العسكرية مفادها أنها جزء من الشعب، رافضا أن تتحكم فيه.

وقال جاب الله إن الجبهة تؤمن بأن أهم مؤسسة هي المؤسسة العسكرية، وأن شعب هو الأصل والفرع خادم للأصل وليس متحكم فيه.

واعتبر ذات المتحدث خلال انطلاق أشغال الدورة الاستثنائية لمجلس الشورى الوطني لجبهة العدالة والتنمية أن الحراك في الجزائر يختلف عن الثورات التي شهدتها الدول العربية، وحتى أنه يختلف عن الثورة التحريرية وعن الثورة الفرنسية والكوبية لأنها ثورة قام بها شباب في مواقع التواصل الاجتماعي.

وهاجم جاب الله من أسماهم بالنخب الكلاسيكية التي تري أن ثورة الشباب سوف تنتهي، موضحا أنها تعودت أن تدار من قبل المؤسسات الرسمية للمحافظة على مصالحها الشخصية.

وجدد جاب الله تأكيده على أن الجبهة تؤمن بأن مفتاح الحل هو الانتخابات، شرط أن تكون حرة ونزيهة، مشددا على إيمانهم بمبدأ عدم الاقصاء، لكن من تسبب في مظالم وإفلاس الشعب فمعاقبتهم بعدم المشاركة واجب وأولوية،  قائلا “نؤمن بعدم إقصاء أي طرف لكن يتعين معاقبة الأحزاب التي كانت سببا في الأزمة بعدم المشاركة في الانتخابات لأن هذا ضرورة وواجب”.

كما انتقد رئيس جبهة العدالة والتنمية قانون السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات والشخصيات المنضوية تحت لوائها، ملمحا الى عدم المشاركة في الرئاسيات المقررة في 12ديسمبر مقبل.

وقال في هذا الصدد: “منذ بداية الثورة  وجبهة العدالة والتنمية تبني مواقفها متطابقة مع الشعب ومواقفه”، مضيفا: “ودون أن ننسى مسار قوى التغيير التي حضرتها العديد من الجهات السياسية والوطنية قدمت حلولا ومقترحات تتماشى مع ما طالب به الشعب الجزائري”.

وأشار جاب الله إلى أن “الحلول المختلفة التي طفت على سطح الساحة السياسية دليل على وجود اختلاف كبير من حيث منطلق كل جهة سياسية”، قائلا إن ما وقع ثورة حقيقية طالب خلالها الشعب برحيل النظام وطالب أن يمارس سيادته غير منقوصة في اطار القوانين والنظم الكفيلة بحمايته”.

وطالب جاب الله من قوى فعليات التغيير باستئناف جهدها للتنسيق من أجل تحديد رؤية إصلاحية واضحة النهج لتحقيق مطالب الشعب.