الرئيسية » الأخبار » جاب الله: مقاطعو التشريعيات “جهلة” والإسلاميون تضرروا بعد الحراك

جاب الله: مقاطعو التشريعيات “جهلة” والإسلاميون تضرروا بعد الحراك

جاب الله يعتبر مقاطعة الانتخابات شرا على الجزائر

هاجم رئيس جبهة العدالة والتنمية، عبد الله جاب الله، اليوم الجمعة، الأحزاب التي أعلنت مقاطعتها للانتخابات التشريعية المقبلة.

ووصف جاب الله، في كلمة افتتاحية لدورة مجلس الشورى الوطني للحزب، منتقدي تشريعيات الـ 12 جوان بـ”الجهلة”، مؤكدا أنهم “لا يملكون سندا في فكر المناهج لأطروحاتهم”.

وقال جاب الله في هذا الصدد: “هناك أحزاب علمانية مقاطعة تمارس الضغط لكي تكسب أكثر لصالح مشروعها، والكسب واضح في القليل المتبقي من المنظومة القانونية الجزائرية المتعلقة بالإسلام، وتحديدا قانون الأسرة”.

ودافع رئيس حزب جبهة العدالة والتنمية، عن خيار المشاركة في الانتخابات التشريعية، مشيرا إلى أن هناك “أدلة شرعية” ترمي لاتخاذ هذا القرار.

ويرى المتحدث أن الدخول في المعترك الانتخابي “ليس مشاركة في النظام، وإنما مشاركة في الإرادة الشعبية.”

ووصف جاب الله حراك 22 فيفري بـ”الثورة الشعبية الفوضوية” ولا يمكن، حسبه، أن يدعي أي شخص أو حزب تأطيرها.

وحسب عبد الله جاب الله، فإن التيار الاسلامي هو أكبر المتضررين بعد حراك 22 فيفري، من خلال التعيينات التي قام بها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، وما جاء به الدستور الجديد، على حد قوله.

بالمقابل يرى رئيس الرجل الأول في الحزب أن الجهة الوحيدة التي استفادت من الحراك هي التيار العلماني، مشيرا إلى أن “90 بالمائة من الشخصيات التي عينت في مناصب مختلفة من طرف الرئيس هم علمانيون”.

عدد التعليقات: (2)

  1. اعتبره اكثر الاشخاص قراءة للواقع الجزائري وهو من الاشخاص الثابتين في مواقفهم رغم ما تعرض له من التصحيحيات في عهد العهدات الاربع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.