الرئيسية » الأخبار » جراد يستقبل وزير الخارجية الإيطالي واتفاق تفاهم يتضمن الأمن الشامل

جراد يستقبل وزير الخارجية الإيطالي واتفاق تفاهم يتضمن الأمن الشامل

استقبل الوزير الأول، عبد العزيز جراد، اليوم السبت بالجزائر العاصمة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي للجمهورية الإيطالية، لويجي دي مايو، الذي يقوم بزيارة عمل إلى الجزائر. وجاء في بيان لمصالح الوزير الأول، أن اللقاء الذي جرى بقصر الحكومة، شكل فرصة لمواصلة الحوار السياسي حول القضايا الإقليمية والدولية والمناقشات حول تعزيز وتنويع العلاقات الثنائية، لاسيما في إطار الاجتماعات المقبلة لآليات التعاون الجزائرية الإيطالية. للإشارة تندرج هذه الزيارة التي تدوم يومين، في إطار تعزيز روابط الصداقة والتعاون بين البلدين وتشكل فرصة لاستعراض المحاور الأولية للتعاون الثنائي ودراسة أجندة المواعيد الكبرى مستقبلا، لاسيما انعقاد الاجتماع رفيع المستوى الرابع خلال سنة 2021. وسمحت الزيارة بتوقيع الجزائر وإيطاليا على مذكرة تفاهم للحوار الاستراتيجي حول العلاقات الثنائية والمسائل السياسية والأمن الشامل. وأمضى على الوثيقة من طرف الشؤون الخارجية، صبري بوقدوم، ووزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي، لويجي دي مايو، عقب المحادثات التي جرت بين الطرفين. وأشار بوقادوم لتطابق وجهات النظر بين الجزائر وإيطاليا حول جملة من القضايا الجهوية، لاسيما ليبيا ومالي، وكذا حول المسائل التي تخص حوض المتوسط. شدد رئيس الديبلوماسية الإيطالية، لويجي دي مايو، على الطابع الاستراتيجي للعلاقات الجزائرية الإيطالية، التي دعا إلى تعزيزها في مواجهة التحديات الجهوية المطروحة أمام البلدين. واعتبر وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي، أن توقيع مذكرة التفاهم للحوار الاستراتيجي، تؤكد التزام البلدين بالعمل على تطوير التعاون الثنائي، مشيرا إلى عزمهما على تنظيم قمة ما بين الحكومتين ومنتدى اقتصادي خلال سنة 2021. وقال دي مايو، إن الجزائر وإيطاليا تمكنتا من تطوير شراكة صلبة في القطاعين الاقتصادي والتجاري، مذكرا بأنه سنة 2019 كانت الجزائر أول شريك لإيطاليا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وإيطاليا ثالث شريك بالنسبة للجزائر. وذكر دي مايو أن المحادثات التي جمعته مع نظيره الجزائري تناولت كذلك الوضع في حوض المتوسط المتميز بظاهرة الهجرة غير الشرعية.

استقبل الوزير الأول، عبد العزيز جراد، اليوم السبت بالجزائر العاصمة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي للجمهورية الإيطالية، لويجي دي مايو، الذي يقوم بزيارة عمل إلى الجزائر.

وجاء في بيان لمصالح الوزير الأول جراد، أن اللقاء الذي جرى بقصر الحكومة، شكل فرصة لمواصلة الحوار السياسي حول القضايا الإقليمية والدولية والمناقشات حول تعزيز وتنويع العلاقات الثنائية، لاسيما في إطار الاجتماعات المقبلة لآليات التعاون الجزائرية الإيطالية.

للإشارة تندرج هذه الزيارة التي تدوم يومين، في إطار تعزيز روابط الصداقة والتعاون بين البلدين وتشكل فرصة لاستعراض المحاور الأولية للتعاون الثنائي ودراسة أجندة المواعيد الكبرى مستقبلا، لاسيما انعقاد الاجتماع رفيع المستوى الرابع خلال سنة 2021.

وسمحت الزيارة بتوقيع الجزائر وإيطاليا على مذكرة تفاهم للحوار الاستراتيجي حول العلاقات الثنائية والمسائل السياسية والأمن الشامل.

وأمضى على الوثيقة من طرف الشؤون الخارجية، صبري بوقدوم، ووزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي، لويجي دي مايو، عقب المحادثات التي جرت بين الطرفين.

وأشار بوقادوم لتطابق وجهات النظر بين الجزائر وإيطاليا حول جملة من القضايا الجهوية، لاسيما ليبيا ومالي، وكذا حول المسائل التي تخص حوض المتوسط.

شدد رئيس الديبلوماسية الإيطالية، لويجي دي مايو، على الطابع الاستراتيجي للعلاقات الجزائرية الإيطالية، التي دعا إلى تعزيزها في مواجهة التحديات الجهوية المطروحة أمام البلدين.

واعتبر وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي، أن توقيع مذكرة التفاهم للحوار الاستراتيجي، تؤكد التزام البلدين بالعمل على تطوير التعاون الثنائي، مشيرا إلى عزمهما على تنظيم قمة ما بين الحكومتين ومنتدى اقتصادي خلال سنة 2021.

وقال دي مايو، إن الجزائر وإيطاليا تمكنتا من تطوير شراكة صلبة في القطاعين الاقتصادي والتجاري، مذكرا بأنه سنة 2019 كانت الجزائر أول شريك لإيطاليا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وإيطاليا ثالث شريك بالنسبة للجزائر.

وذكر دي مايو أن المحادثات التي جمعته مع نظيره الجزائري تناولت كذلك الوضع في حوض المتوسط المتميز بظاهرة الهجرة غير الشرعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.