الرئيسية » الأخبار » جزائريون ساهموا في إعادة رفات شهداء الجزائر

جزائريون ساهموا في إعادة رفات شهداء الجزائر

استرجعت الجزائر رفات وجماجم 24 شهيدا من متحف الإنسان بفرنسا، وهذا بفضل جهود باحثين ومؤرخين ضغطوا على فرنسا لتعود الرفات ويدفن الشهداء في بلدهم الذي ضحوا لأجله.

يرجع الفضل في اكتشاف رفات وجماجم القادة الأولين للمقاومة الجزائرية بمتحف الإنسان في باريس للباحث الأنتربولوجي الجزائري المهاجر فريد علي بلقاضي الذي دعا السلطات الجزائرية عام 2011 لاسترجاع رفات جماجم الشهداء وإخراجها من متحف الإنسان بباريس، لكن طلبه حينها لم يجد آذانا صاغية من السلطة.

جزائري آخر اسمه إبراهيم سنوسي واصل رحلة البحث عن آذان صاغية تقف معه لإعادة رفات وجماجم الشهداء إلى الجزائر، في عام 2016، وأطلق عريضة جمع فيها أكثر من 300 ألف توقيع من بينهم مؤرخين فرنسيين يساريين أمثال جيل مونسيرون وفابريس ريسوبوتي وغيرهم.

ولعبت جريدة “لومانيتي” الفرنسية دورا كبيرا في الإعلام، مثلما كشف عنه المخرج الجزائري محمد زاوي في منشور له، عبر نشرها متابعات لهذا الملف، ناهيك عن جريدة لوموند.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.