الرئيسية » الأخبار » جزائريون يتفاعلون.. “حكومة جديدة بعقلية قديمة”

جزائريون يتفاعلون.. “حكومة جديدة بعقلية قديمة”

جزائريون يتفاعلون.. "حكومة جديدة بعقلية قديمة"

لم تهدأ منصّات التواصل الاجتماعي في الجزائر منذ إعلان تشكيلة الحكومة الجديدة بقيادة الوزير الأول أيمن بن عبد الرحمان، بين مستنكر ومستغرب للتعيينات الجديدة.

وعبّر بعض رواد منصات التواصل الاجتماعي عن رفضهم للتشكيلة الجديدة، خاصة وأن 17 وزيراً حافظوا على مناصبهم في حكومة بن عبد الرحمان، بينهم وزراء تعرضوا لانتقادات سياسية وشعبية حادة بسبب إخفاقها في إدارة قطاعاتهم، وتعيين وزراء من عهد الرئيس السابق بوتفليقة، على غرار وزير الخارجية رمطان لعمامرة، ووزيرة التربية عبد الحكيم بلعابد.
وقال ناشطون في هذا الصّدد، إن الوجوه التي رفضها الشعب عادت إلى الواجهة لتقود البلاد، متسائلين عن الهدف وراء ذلك وعن تداعيات الأمر.

 

وتجدر الإشارة هنا، إلى أن رمطان لعمامرة الذي عُيّن خلفا لبوقدوم يعدّ من أبرز الوجوه في نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة وكان قد شغل المنصب ذاته في الحكومات المتعاقبة.

بينما الطبيبة والناشطة السياسية نسمية حملاوي باركت عودت الدبلوماسي لعمامرة إلى قيادة وزارة الخارجية.

 

وأبدى عدد من الناشطين عبر منصّات التواصل استغرابهم من تنحية صبري بوقدم من على رأس وزارة الخارجية.

وأشاد بعضهم بدور وزير الخارجية السابق في تمثيل الجزائر على المستوى العربي والدولي، قائلين إنه صنع الفارق.

ولم يغب وزير العدل السابق بلقاسم زغماتي عن المشهد، فقد نال بدوره إشادة واسعة من طرف بعض الرواد الذين استحسنوا عمله واستنكروا إبعاده عن رأس وزارة العدل.

 

“بالمقابل اتّهم بعض الناشطين الحكومة الجديدة على خلفية ذلك، بأنها “تستثني الكفاءات القادرة على التسيير الحسن” وأنها “أبقت على وجوه لم تقدّم شيئا في المناصب التي شغلتها.

أشار بعض الناشطين إلى “تهميش الشباب” في التعيينات الجديدة.

وقال عدد من رواد منصات التواصل في هذا الشأن، إن حكومة بن عبد الرحمان لم تُتح الفرصة للشباب، وحتّى على مستوى بعض الأحزاب التي كان لها نصيبا في التشكيلة الجديدة.

وأكد المعنيون أن الحكومة الحالية تسير بعقلية الحكومات السابقة “حكومة جديدة بعقلية قديمة”، التي تركز على خبرة السنوات الطويلة بدل الكفاءة.

ويذكّر هذا بوعد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، الذي أكد سابقا أنه سيسلّم المشعل للشباب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.