الرئيسية » الأخبار » جماعة العدل والإحسان تدعو الشعب المغربي لإسقاط اتفاقية “العار” مع الصهاينة 

جماعة العدل والإحسان تدعو الشعب المغربي لإسقاط اتفاقية “العار” مع الصهاينة 

زيارة وفد مغربي إلى دولة الإحتلال هذا الأسبوع

أدانت جماعة “العدل والإحسان” الإسلامية المعارضة في المغرب، مساء أمس الجمعة، بشدة قرار السلطات الخاص بتطبيع العلاقات مع كيان الاحتلال الإسرائيلي، واعتبرته خطوة “غير محسوبة”.

وقالت الجماعة “نعلن إدانتنا إدانة شديدة قرار التطبيع الذي اتخذته السلطة المغربية مع الكيان الصهيوني الغاصب لأرض فلسطين”.

وأضافت أن هذا القرار “يتنافى مع المواقف التاريخية والآنية لهذا الشعب الكريم (المغربي) الداعم لإخوانه في فلسطين ولحقهم الكامل في تحرير أرضهم والعودة إلى ديارهم”.

كما اعتبرت التطبيع “خطوة غير محسوبة العواقب، وندعو شعبنا وكل قواه الحية إلى رفضها والتصدي لها والعمل على إسقاطها بكل السبل السلمية المتاحة”.

وزاد البيان “نقول لأهالينا في فلسطين ولكل الأمة وأحرار العالم إن هذه الحلقات البئيسة المتتالية ما هي إلا سقوط للأقنعة وكشف للحقائق”.

وأردف قائلا “فلو طبع الحكام على المسلمين جميعا بدون استثناء فإن شعوب الأمة ستكون لها كلمتها اليوم وغدا إن شاء الله، فقد علمنا التاريخ أن هذه الأمة تنهض إلى عزتها وكرامتها في أحلك فترات هوان المتسلطين عليها وذلتهم”.

وأشارت العدل والإحسان في البيان إلى أن هذه الخطوة “غير مفاجئة لكن فاجعة”، مبرزا أنه كان واضحا أن “مسارعة الإمارات والبحرين وغيرهما إلى فتح قنصليات بالعيون وما سبق ذلك ولحقه من تجييش وتضخيم مقدمات لحدث غير هين، وهو ما جعلنا يومها نتوجس خيفة ونربأ بأنفسنا عن التماهي مع الأجندات المتنافية مع مصالح الوطن والأمة”.

 

 

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.