الرئيسية » رياضة » جمال بلماضي في جولة أوروبية لجلب أسماء جديدة لكتيبة “الخضر”.. تعرف عليها

جمال بلماضي في جولة أوروبية لجلب أسماء جديدة لكتيبة “الخضر”.. تعرف عليها

سيقوم الناخب الوطني جمال بلماضي، بجولة في بعض الملاعب الأوروبية خلال الأيام المقبلة، من أجل معاينة لاعبين ناشطين في القارة العجوز، عن قرب قصد الوقوف على مستواهم الحقيقي، وقدرتهم من عدمها على تمثيل المنتخب الجزائري.

ويريد مدرب المنتخب الوطني جمال بلماضي، جلب لاعبين جدد، لسد ما يراه فراغا في خطي الدفاع والوسط، حسب ما جاء في موقع العربي الجديد، المستند لمصادر وصفها بالخاصة.

ويأتي رامز زروقي لاعب نادي تفانتي الهولندي، على رأس قائمة الأسماء التي يريد بلماضي معاينتها عن قرب، من أجل تدعيم منصب الارتكاز في كتيبة “الخضر”، حسب المصدر ذاته.

ويُعد صغر سن رامز زروقي البالغ من 22 سنة، وقدراته الفنية المميزة، إضافة إلى إبدائه رغبة في تقمص ألوان الجزائر، من خلال تصريحات سابقة له، من بين أهم العوامل المُحفزة للناخب الوطني بلماضي من أجل جلبه إلى المنتخب الجزائري.

وصنع المدافع الواعد أحمد توبة، الحدث في الدوري الهولندي لكرة القدم، مع ناديه والفيك، بمستوياته الكبيرة كل أسبوع، ما جعل بلماضي يُقرر الوقوف على مستواه الحقيقي عن قرب، حسب مصادر موقع العربي الجديد.

ورغم أن أحمد توبة يلعب للمنتخب البلجيكي في فئاته السنية، لكن استخراجه مؤخرا لجواز سفره الجزائري، وصغر سنه (22 سنة)، أمور جعلت بلماضي يُدرج اسم اللاعب، ضمن القائمة التي يريد معاينتها في رحلته إلى ملاعب القارة العجوز.

ويأتي المدافع الشاب لنادي نيم كيليان قسوم، كأبرز المُدافعين الذين قرر بلماضي معاينتهم، لجليه إلى كتيبة “محاربي الصحراء”، في حال واصل تقديم مستوياته المميزة، في ملاعب كرة القدم الفرنسية، حسب الوقع ذاته.

وسيكون مهاجم نادي نيس الفرنسي أمين غويوري، المهاجم الأوفر حظا بمتابعة مدرب المنتخب الوطني الجزائري له، نظرا لمستواه المُميز الذي أظهره مند بداية الموسم الحالي، في منافسة الدوري الفرنسي لكرة القدم، وفقا لموقع العربي الجديد.

وقام جمال بلماضي في الأيام الأخيرة، بمتابعة ثلاث مواجهات من الدوري الجزائري لكرة القدم، كانت آخرها يوم أمس بملعب 20 أوت، في قمة الجولة الـ11 بين شباب بلوزداد وضيفه نادي وفاق سطيف، للوقوف عن قرب على مستوى بعض اللاعبين الناشطين في البطولة الجزائرية، حسب ما صرح به للتلفزيون العمومي الجزائري في وقت سابق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.