الرئيسية » رياضة » جمال مسعودان ينضم إلى ركب المرشحين لرئاسة الـ”الفاف”

جمال مسعودان ينضم إلى ركب المرشحين لرئاسة الـ”الفاف”

أعلن جمال مسعودان نائب رئيس الرابطة الوطنية لكرة القدم المُستقيل، رسميا ترشحه لخوض استحقاقات انتخابات الجمعية العامة المقبلة، للمنافسة على رئاسة الاتحادية الجزائرية لكرة القدم.

واغتنم جمال مسعودان فرصة نزوله ضيفا على التلفزيون العمومي الجزائري، ليعلن رسميا عن نيته في الترشح لرئاسة الاتحاد الجزائري لكرة القدم.

وسيكون نائب رئيس الرابطة الوطنية لكرة القدم سابقا، رابع المُرشّحين للتنافس على كرسي رئاسة مبنى دالي إبراهيم، في العهدة القادمة، والمحددة بخمس سنوات.

وكشف مسعودان نيته في دخوله سباق الانتخابات المقبلة، أياما قليلة بعد إعلان ترشح كل من محفوظ قرباج رئيس الرابطة الوطنية لكرة القدم سابقا، والمناجير السابق للمنتخب الوطني الجزائري لكرة القدم وليد صادي، بالإضافة إلى محمد المورو الرئيس السابق للجنة تحضير ألعاب البحر الأبيض المتوسط.

ومن المرتقب أن يكون التنافس شديدا هذه المرة، على رئاسة الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، نظرا “للوزن الثقيل” للأسماء التي أعلنت نيتها في الترشح، في انتظار كشف الرئيس الحالي خير الدين زطشي رغبه في التنافس على الظفر بعهدة أخرى، أو انسحابه نهائيا.

وسيختلف المشهد المُقبل في صراع الفوز برئاسة الـفاف”، عن المشهد السابق الذي طغى على الجمعية العامة الانتخابية، أين وجد خير الدين زطشي نفسه المرشح الوحيد، لخلافة الرئيس السابق محمد روراوة، في موقف قيل عنه الكثير من قبل مُختصين في الشأن الرياضي الجزائري.

وفي السياق ذاته، كشف المرشح محفوظ قرباج، أواخر شهر يناير في برنامج تلفزيوني، أن الأمور دبُرت في الخفاء، وبضغط من بعض الأشخاص النافذين في النظام السياسي السابق، ليكون زطشي المُرشح الوحيد وقتها، وقال إنه مُنع من الدخول في مُعترك تلك الانتخابات باتصال هاتفي.

 ويطرح المشهد الذي كشفه تفاصيله محفوظ قرباج، الكثير من التساؤلات حول شرعية زطشي القانونية لرئاسة الاتحاد الجزائري لكرة القدم، في الـ05 سنوات الماضية، إضافة إلى شرعية المكتب الفيدرالي السابق، المُستقيل منه 06 أعضاء لحد الآن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.