الرئيسية » الأخبار » جمعية التجار تدعو لتغيير سياسة الدعم وتوجيهه مباشرة للمواطن

جمعية التجار تدعو لتغيير سياسة الدعم وتوجيهه مباشرة للمواطن

جمعية التجار تدعو لتغيير سياسة الدعم وتوجيهه مباشرة للمواطن

دعت الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين، السلطات إلى تغيير سياسة دعم المواد الاستهلاكية بتوجيه الدعم مباشرة إلى المواطن.

وأوضحت الجمعية، في بيان، أن سياسة الدعم الحالية التي تستنزف أزيد من 17 مليار دولار سنويا لا تظهر نتائجها على القدرة الشرائية للمواطن.

وأضافت الجمعية التي يرأسها الطاهر بولنوار، أن هذه السياسة لا تميز بين شرائح المجتمع وتحول المواد المدعمة إلى غير أهدافها.

وبررت جمعية التجار والحرفيين مطلبها بالآثار السلبيّة لسياسة دعم المواد الغذائية الحالية على المنظومة الاقتصادية والحياة الاجتماعية.

وترى أنها أصبحت ظاهرة تتكرر باستمرار في مظاهر الخلل في التموين واضطراب التوزيع والنفور من الاستثمار

وحسب البيان، تشجع سياسة الدعم الحالية على تحويل المادة المدعّمة إلى غير هدفها، فوفق تقديرات الجمعية فإن 25 بالمائة من الفرينة وغبرة الحليب تحول إلى غير إنتاج مادتي الخبز وأكياس الحليب.

كما أن أكثر المواد عرضة للتّهريب هي المواد المدعمة، حسب المصدر ذاته، فضلا على أن سياسة الدّعم هذه تتنافى مع ترشيد الاستهلاك وتفتح المجال للتبذير، بحيث تفوق قيمة تبذير المواد المدعّمة 400 مليون دولار سنويا.

ولفتت الجمعية إلى أن سياسة الدعم الحالية تعرقل الاستثمار والانتاج، حيث يرفض معظم رجال الأعمال جزائريون وأجانب الاستثمار في إنتاج مواد تدعمها الدولة كون هذه الطّريقة تتعارض مع شروط المنافسة وشفافيّتها.

وختم بيان الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين بأن السياسة الحالية للدعم تشجع على الاستيراد ما دامت تدعم مواد مستوردة، حيث أن أول مستفيد منها هم المنتجون الأجانب وذلك يتعارض مع هدف تقليص الواردات وتشجيع الانتاج الوطني، حسبها.

عدد التعليقات: 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.