الرئيسية » الأخبار » جمعية العلماء: لماذا هذا الاستخفاف عندما يتعلّقُ الأمر بابن باديس؟

جمعية العلماء: لماذا هذا الاستخفاف عندما يتعلّقُ الأمر بابن باديس؟

جمعية العلماء: لماذا هذا الاستخفاف عندما يتعلّقُ الأمر بابن باديس؟

استنكرت جمعية العلماء المسلمين الوضعية التي يتواجد فيها بيت العلامة عبد الحميد بن باديس.

وتساءلت الجمعية عن سبب الاستخفاف بالتراث عندما يتعلّق الأمر بالعلامة ابن باديس، ومن قاموا بالجهود الكبيرة في إضاءة هذا الوطن، وأعانوا على نهضته ويقظته.

وكتبت الجمعية منشورا على صفحتها بموقع فيسبوك اليوم الأحد “منزل العلّامة الإمام عبد الحميد ابن باديس في حالة يُرثى لها، الكثير من الكلام يمكن أن يُقال أو يُكتب لكن الحقائق أقوى من مجرد الكلام، هذه ليست مسؤولية الجمعية وحدها، وليست حتى مسؤولية المجتمع على نحو ما “.

 

وأضافت الجمعية “هذا ميراث ثقافي ديني كبير، حيث يتعلّق الأمر بالمساجد والمصليات والمدارس ومراكز الإشعاع وبيوت ومساكن الأعلام كلها من مسؤوليات النخبة الحاكمة، في أي زمن كان، لأن أولئك الأعلام وجوامعهم وفضاءات نشاطهم وجهادهم إنما هو ميراث مشترك للأمة كلها”.

وقالت الجمعية في منشورها “نلاحظ أن الأمر يمسّ الإبراهيمي والتبسي ومالك بن نبي وابن باديس وغيرهم كثير”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.