الرئيسية » الأخبار » جمعية فرنسية تطالب الدولة الاعتراف بجرائمها ضد الجزائريين

جمعية فرنسية تطالب الدولة الاعتراف بجرائمها ضد الجزائريين

دعت جمعية فرنسية يوم أمس الخميس إلى فتح ملف الأرشيف المتعلق بمجازر 17 أكتوبر 1961 واعتراف الدولة بهذه الجرائم.

وقالت جمعية الجمهورية لقدامى المحاربين والمحاربين من أجل الصداقة والتضامن والذاكرة والسلم ومناهضة الفاشية، على صفحتها في فيسبوك إن هذه المجازر كانت حادثا ينطوي على خطورة ليس لها نظير من قمع الدولة، حيث كان الأشد عنفا بسبب مظاهرة في شارع من شوارع أوروبا الغربية في التاريخ المعاصر.

وأضافت الجمعية أنه بالاعتراف الرسمي، ستعمل الجمهورية الفرنسية من أجل تقارب فرنسي جزائري ومعاهدة سلام وصداقة أضحت اليوم ضرورية أكثر من أي وقت مضى.

وذكرت أن جزائريين قتلوا رميا بالرصاص في ساحة محافظة شرطة باريس ورموا في نهر السين، مؤكدة أنها ككل سنة ستحضر في 17 أكتوبر المقبل في جسر سان ميشال من أجل نصرة الحقيقة والعدالة لهذه المجازر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.