الرئيسية » الأخبار » جواز الإفطار للأطباء في رمضان بشروط

جواز الإفطار للأطباء في رمضان بشروط

انخفاض جديد في إصابات كورونا بالجزائر

أفتت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين بجواز إفطار الأطباء في المستشفيات مع المرضى المصابين بوباء كورونا خلال شهر رمضان.

وجاء في بيان الجمعية “وقف الأطباء والممرضون في الخطوط الأمامية لمواجهة فيروس كورونا، والقيام بواجبهم في المستشفيات لمعالجة المرضى، وحماية الأصحاء من هذا الوباء المعدي الفتاك الذي حتم على الهيئة الطبية المتخصصة اتخاذ وسائل وقائية شاقة ومرهقة، احترازا من العدوى فضلا عن ساعات العمل الطويلة المتواصلة، والانقطاع عن الأهل، وهو وقاع قد يشق معه الصيام على بعضهم.”

وأكدت الجمعية أن النصوص الشرعية من القرآن والسنة الصحيحة دلالة قاطعة على أن الإسلام يسر لا عسر فيه، مضيفة أن من أقسام الرخصة، الرخصة للضرورة، وهذا ما قعد له الفقهاء بقاعدة “الضرورات تبيح المحظورات”.

وأوضحت الجمعية أنه إذا استمر الوضع الوبائي على ما هو عليه فإن كل فرد من الطاقم الطبي المتخصص في مكافحة وباء كورونا أن يبيت نية الصيام ويشرع فيه، فإن حصلت له مشقة شديدة أثناء العمل (مشقة حقيقية لا متوهمة) وخاف على نفسه الضرر أفطر، وعليه القضاء.

وأضاف بيان الجمعية أنه إذا احتاج أي فرد من الطاقم الطبي المتخصص في مكافحة كورونا إلى الفطر، تحقيقا لا توهما، وظنا غالبا، بسبب الإجهاد الشديد الذي يفقد معه القوة الكافية والتركيز اللازم في عملية إنقاذ النفس، وغلب على ظنه فوات مصلحة المريض، وألجأته الضرورة إلى ذلك فله أن يفطر والضرورة تقدر بقدرها، وعليه القضاء يضيف بيان الجمعية.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.