span>حتى لو فشل في كان 2024.. بلماضي باق على رأس الخضر إلى غاية 2026 مراد بوقرة

حتى لو فشل في كان 2024.. بلماضي باق على رأس الخضر إلى غاية 2026

يبدو أن الناخب الوطني جمال بلماضي سيبقى على رأس العارضة الفنية للمنتخب الوطني الجزائري 4 سنوات أخرى.

وتولى لاعب مرسيليا الأسبق تدريب المنتخب الجزائري سنة 2018 وقاده إلى الفوز بأمم إفريقيا 2019 بمصر وفشل في تخطي الدور الأول في كان الكاميرون، كما لم يستطع بلوغ مونديال قطر 2022.

ورغم ذلك تصبّ كل المعطيات في صالح بلماضي للاستمرار مدربا للمحاربين إلى غاية مونديال 2026.

وكان موقع عربي بوست كشف في تقرير له، أن المدرب الجزائري سيمدد عقده مع الخضر لسنتين قابلة للتجديد وذلك نهاية السنة الجارية.

ووفق المصدر ذاته، فإن عقد بلماضي ينص على بلوغ نصف نهائي البطولة على الأقل كشرط لتمديد العقد سنتين إلى غاية 2026، لكن ترشح الجزائر رسميا لاستضافة أمم إفريقيا 2025 بدل غينيا سيجعل المسؤولين على الكرة الجزائرية يغيرون رأيهم في حال ظفر الجزائر بشرف التنظيم.

وسيكون من الصعب تغيير المدرب حتى وإن فشل في تحقيق الهدف المطلوب في 2024، قبل سنة واحدة من أمم إفريقيا التي تنظمها الجزائر في 2025.

وستضطر الاتحادية الجزائرية لكرة القدم للإبقاء على المدرب للحفاظ على الاستقرار من أجل الحصول على اللقب القاري الذي ستكون الجزائر مسرحا له في 2025، وبنفس المنطق والحسابات سيكون الحفاظ على المدرب في غاية الأهمية للوصول إلى مونديال 2026 بعدها بسنة واحدة فقط.

شاركنا رأيك