الرئيسية » الأخبار » حرب SMS في الأفلان

حرب SMS في الأفلان

حرب SMS في الافلان

راسل النائب عن حزب جبهة التحرير الوطني بهاء الدين طليبة، أمس الاثنين، جميع نواب المجلس الشعبي الوطني عن طريق رسالة نصية قصيرة بالهاتف يترجاهم فيها بعدم التصويت بـ “نعم” على طلب رفع الحصانة عليه.

وكتب طليبة في رسالته للنواب: “زميلي(ة)النائب(ة) المحترم(ة).. أعلمكم أني ضحية ابتزاز، وأنا الذي بلغت عن القضية في وقتها، مما يجعلني واثقا من وقوفكم إلى جانبي وإنصافنا في التصويت يوم الأربعاء صباحا. اخوكم بهاء الدين طليبة”.

ولم تعد تفصلنا إلا 24 ساعة عن جلسة التصويت للفصل في رفع الحصانة عن النائب بهاء الدين طلبية، الذي دخل في حالة من اليأس، ويلعب أخر أوراقه، خوفا من المحاسبة والوقوف أمام العدالة التي طالب وزيرها برفع الحصانة عنه.

كما اتصل نائب رئيس المجلس الشعبي الوطني السابق في عهد العربي ولد خليفة بكل نواب كتلة الأفلان يدعوهم فيها لعدم المشاركة في جلسة الأربعاء من أجل اللعب على ورقة النصاب التي هي شرط أساسي للفصل في رفع الحصانة، ويبلغ عدد النواب 464 نائب.

ومن جهة أخرى راسل رئيس المجموعة النيابية لجبهة التحرير الوطني خالد بورياح أعضاء المجموعة البرلمانية وطالبهم بالحضور الشخصي للتصويت على قائمة نواب الرئيس ورفع الحصانة على النائبين طليبة وبن حمادي.

وجاء في الرسالة: “نعلم السيدات والسادة النواب أن المجلس الشعبي الوطني سيعقد جلسة علنية يوم الأربعاء 25 سبتمبر 2019 على الساعة العاشرة صباحا، تخص التصويت على قائمة نواب رئيس المجلس والتصويت على رفع الحصانة على نائبين. التصويت شخصي لا تقبل الوكالات، حضوركم ضروري”.