الرئيسية » الأخبار » حركة البناء تحيي مبادرة “الجدار الوطني” لصد التحديات

حركة البناء تحيي مبادرة “الجدار الوطني” لصد التحديات

حركة البناء تعلن جاهزيتها للتشريعيات القادمة

أحيت حركة البناء الوطني، مبادرة سابقة لها بعنوان “الجدار الوطني”، قالت إنها لا تزال صالحة إلى يومنا هذا، ودعت إلى حوار واسع من أجل تجسيدها.

وتعود مبادرة الجدار الوطني لسنة 2014، وهي جزءٌ من مسار الحركة وبحثها الدائم عن تفعيل التعاون والتشاور، وتوسيع دوائر الحوار من أجل تحصين الجزائر، حسب بيان الحركة.

وأشار البيان الموقع باسم أحمد الدان، نائب رئيس حركة البناء، إلى أن المبادرة كانت دعوة لتشكيل جدار وطني، في وجه التحديات التي تهدد تماسك الجبهة الداخلية في ظلّ نذر الأزمات الأقليمية والداخلية السياسية والاقتصادية، وانعكاساتها المتوقعة، وتعتقد الحركة، أن الحاجة إلى جدار وطني لا تزال قائمة في الظروف الراهنة، وأبرزت أنها لا تزال متمسّكة بضرورة التعاون تلبية لاحتياجات المرحلة.

وجددت حركة البناء، دعوتها لحوار واسع يجمع السلطة وقوى وطنية لتحقيق العبور الآمن نحو الجزائر الجديدة، وهي غاية الحراك الشعبي.

وتنطلق هذه المبادرة، حسب الحركة من ضرورات الوحدة الوطنية وهوية الشعب الجزائري وأولوية العدالة الاجتماعية، واحترام الإرادة الشعبية في التداول السلمي على السلطة، ودعم وحدة المغرب العربي في أبعادها الجغرافية والقيمية، وإعادة بناء المؤسسات على أسس ديمقراطية صحيحة.

وتسعى مبادرة الجدار الوطني إلى حماية حرية التعبير والاختيار والوقوف في وجه أيّ انزلاق يمكن أن تتعرّض له البلاد، وحماية المال العام ووقف استنزاف الثروة الوطنية وحماية النسيج الاجتماعي من التفكك، وتقوية دور المنظومة الحزبية في الدولة والمجتمع وتحييد الإدارة عن التأثير في سير العمل السياسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.