الرئيسية » الأخبار » حركة التوحيد والإصلاح المغربية تجدد رفضها التطبيع مع الاحتلال

حركة التوحيد والإصلاح المغربية تجدد رفضها التطبيع مع الاحتلال

جددت حركة التوحيد والإصلاح، الجناح الدعوي لحزب العدالة والتنمية المغربي، رفضها إقدام مسؤولين حكوميين وفعاليات إعلامية وثقافية ورياضية على التطبيع مع دولة الاحتلال الإسرائيلي.

وقال أوس رمّال، النائب الأول لرئيس حركة التوحيد والإصلاح المغربية إن مسارعة بعض المسؤولين الحكوميين والفعاليات الإعلامية الثقافية والرياضية إلى التطبيع مع الصهاينة، يعد استفزازا صادما لمشاعر عموم المغاربة المعروفين بمناصرتهم للقضية الفلسطينية.

واستنكرت الحركة في تصريح نشره القسم الإعلامي للحركة، التضييق والمنع الممارس في حق عدد من مناهضي التطبيع مع الكيان.

وأكد رمال أن حركة التوحيد والإصلاح دعت إلى وقف جميع خطوات التطبيع والتراجع عنها، لافتا إلى تدارس المكتب التنفيذي لتطورات القضية الوطنية في ظل تنامي الدعم الدولي للموقف المغربي.

وناشد رمال جميع الفاعلين المغاربة على جميع المستويات إلى تظافر الجهود لنصرة القضايا العادلة، ومن بينها مواجهة التطبيع الصهيوني ودعم كفاح الشعب الفلسطيني.

ويعكس تصريح رمال موقف المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح الرافض للتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.

تجدر الإشارة إلى أن حزب العدالة والتنمية المغربي تعرض لانتقادات واسعة داخل المغرب وخارجه عقب توقيع أمينه العام رئيس وزراء المغرب سعد الدين العثماني على اتفاق التطبيع مع دولة الاحتلال الإسرائيلي.

عدد التعليقات: 1

  1. بسمكم تموتون المغرب اصلا اليهود المغاربة والمحبين لبلدهم المغرب يشكلون سدس سكان اسراءيل فكيف يمكننا تجاهل من ينتمي لهدا البلد كيف ما كانت ديانته فمصر لها مسيحيون مصريون يتعايشون مع بعض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.