الرئيسية » الأخبار » حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية تحسم موقفها من المشاركة في مؤتمر الجزائر

حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية تحسم موقفها من المشاركة في مؤتمر الجزائر

حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية ترد على دعوة الرئيس تبون

أعلنت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، اليوم السبت، قبولها دعوة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، للمشاركة في مؤتمر جامع بالجزائر.

وأكد القيادي وعضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي ومسؤول العلاقات الوطنية، خالد البطش، أن الحركة قررت قبول الدعوة والذهاب للجزائر، في نهاية الشهر الحالي.

وأضاف البطش، في تصريح لوكالة فلسطين اليوم، أن الحركة تلقت دعوة من السفارة الجزائرية بدمشق لزيارة الجزائر واللقاء مع الفريق الجزائري.

وأوضح المتحدث أن الحركة ستتوجه في 30 جانفي الجاري، للمشاركة في لقاء الجزائر، لبحث موضوع استعادة الوحدة قبيل انطلاق أعمال القمة العربية بالجزائر.

وكانت الفصائل الفلسطينية قد رحبت في وقت سابق بمبادرة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون.

وثمّنت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” دعوة الجزائر، مشيرة إلى أنها “تقدر عاليا الموقف التاريخي للجزائر شعبا وحكومة في دعم القضية والشعب الفلسطينيين وحق الفلسطينيين في المقاومة والتحرير”.

وأكدت “حماس” أنها ستبقى ملتزمة بموقفها وسياستها الثابتة المنفتحة أمام أي جهد عربي وإسلامي ووطني لتوحيد الصف الفلسطيني وإنهاء الانقسام.

كما أعربت جبهة التحرير الفلسطينية عن ترحيبها بدعوة الرئيس عبد المجيد تبون الفصائل الفلسطينية إلى الجزائر لإجراء حوار وطني يفضي إلى استراتيجية وطنية شاملة لمواجهة الاحتلال الصهيوني.

وفي السياق ذاته لم ترد حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح” إلى حد الآن على مبادرة الرئيس عبد المجيد تبون.

يذكر أن رئيس الجمهورية، أعلن في 6 ديسمبر الماضي، لدى استقباله الرئيس الفلسطيني محمود عباس، استضافة الجزائر ندوة جامعة للفصائل الفلسطينية بالجزائر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.