span>حركة النهضة تطالب السلطات الفرنسية بالتعويض والاعتذار محمد لعلامة

حركة النهضة تطالب السلطات الفرنسية بالتعويض والاعتذار

طالبت حركة النهضة، في بيان لها، اليوم الثلاثاء، السلطات الفرنسية بالتعويض والاعتذار عن جرائم التجارب النووية التي ارتكبتها في الجزائر.

وجاء في بيان للحركة: “تحيي الجزائر اليوم الذكرى 64 لجريمة التجارب النووية التي أقامها المحتل الفرنسي بمنطقة رقان بالجنوب الجزائري يوم 13 فيفري 1960.”

وأضافت أن “الأمر خلّف دمارا كبيرا وأحدث جرائم في حق الإنسان والبيئة لا تزال آثاره الكارثية القاتلة إلى اليوم.”

وأكدت “النهضة” أن الذاكرة الجماعية من منظور حركة النهضة هي ميراث أمة ومرآة للأجيال وملك شرعي وأصيل للشعب الجزائري لا يقبل المصادرة أو التزييف أو النسيان.”

وشددت الحركة في ختام بيانها على أنها “تجدد إحياء ملف التجارب النووية على أرض الجزائر وتطالب بالتعويض والاعتذار.”

ويصادف يوم 13 فبراير من كل عام، ذكرى إجراء أول تجربة نووية لفرنسا على الأراضي الجزائرية، تحديداً في منطقة رقان، عام 1960، أطلق عليها اسم “الجربوع الأزرق”، وبلغت فيها شدة الانفجار النووي ما بين 60 إلى 70 كيلوطناً، أي ما يعادل قرابة أربعة أضعاف قوة قنبلة هيروشيما.

وطالبت 15 منظمة دولية، تنشط في مجال محاربة التجارب النووية ونزع الأسلحة النووية، الثلاثاء، فرنسا بتحمل مسؤوليتها في معالجة “الكارثة المستمرة” الناجمة عن تجاربها النووية في الصحراء الجزائرية قبل ستة عقود.

شاركنا رأيك