الرئيسية » الأخبار » حزب الأفافاس ينّدد بهذه الممارسات الأمنية ويحذّر من التبعات

حزب الأفافاس ينّدد بهذه الممارسات الأمنية ويحذّر من التبعات

حزب الأفافاس يندد بهذه الممارسات الأمنية ويحذّر من التبعات

ندّد حزب الأفافاس بـ “اللجوء الممنهج” إلى الحلول الأمنية لمواجهة التطلعات الشعبية التواقة للحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، على حدّ تعبيره.

وتساءل عن توقيت ما أسماه الحزب بالتصعيد الأمني والقضائي، خاصة وأن البلاد مقبلة حسبه على استحقاق انتخابي محلي، كان من الأجدر التشجيع له بإقرار جملة من قرارات التهدئة وإعادة الثقة.

وأفاد الأمين الوطني الأول يوسف أوشيش في بيان له، اليوم الأربعاء، بأنه يتابع بقلق بالغ عودة “الاعتقالات التعسفية” التي مست العديد من المناضلين والناشطين السياسيين والحقوقيين والإعلاميين.

كما جدّد الأفافاس مطالبه بتحرير كل معتقلي الرأي والوقف الفوري عن المساس بالحريات الفردية والجماعية وفتح المجالين السياسي والإعلامي.

وأضاف أنّ تبني مقاربة الكل أمني في معالجة الأزمة السياسية، من شأنه أن يوسع فجوة الثقة ويغذي التوجهات المتطرفة ويزيد من حالة الاحتقان مما سيؤزم الأوضاع أكثر يضيف البيان.

وقال إن البلاد بحاجة إلى تغليب الحكمة وإرساء الهدوء والطمأنينة حتى تتمكن من تحضير الظروف الملائمة لحوار وطني شامل يضع حدا للأزمة الوطنية ويمهد لبناء دولة الحق والقانون، لاسيما وأن الجزائر تعيش ظروفا صعبة وتواجه تحديات جسام على جميع الأصعدة.

وأكّد الأفافاس على ضرورة التحلي باليقظة وضبط النفس وعدم الانسياق وراء المناورات التي تستهدف الجزائر وشعبها أيا كانت الجهة التي تقف وراءها.

وجاء هذا البيان أياما قليلة بعدإعلان الحزب المشاركة رسميا في الإنتخابات المحلية المزمع إجراؤها نهاية شهر نوفمبر المقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.