الرئيسية » الأخبار » حزب العمال: الشعب التونسي استأنف ثورته بعد 10 سنوات

حزب العمال: الشعب التونسي استأنف ثورته بعد 10 سنوات

حزب العمال يطالب حالة الطوارئ في البلاد

استنكر حزب العمال الجزائري بشدة كل التدخلات الخارجية للاتحاد الأوروبي والدول الإمبريالية والعالم العربي والإسلامي وكل طرف خارجي في تونس.

وقال حزب العمال، في بيان له حول الوضع في تونس، إنه يتابع باهتمام كبير التطورات السياسية في تونس، مؤكدا أن الشعب هو مصدر كل سلطة.

ويرى الحزب أن الثورة التونسية استأنفت مسارها بعد 10 سنوات من اندلاعها، كأي ثورة تم تحريفها ولم تمت، وفي جوهرها نفس المطالب الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.

وجاء في بيان حزب العمال “للشعب التونسي وحده الحق في تقرير مصيره بحرية دون أي تدخل خارجي، وفي تحديد أولوياته، واختيار الوسائل التي يراها مناسبة لتجسيد تطلعاته وممارسة سيادته بالكامل، وفي تحديد شكل ومضمون المؤسسات التي يحتاج إليها.”

ويضيف حزب لويزة حنون “لذلك فإن الشعب التونسي هو الوحيد المخول لاتخاذ القرارات التي تهم حاضر ومستقبل تونس. مثلما يذكّره التونسيون، فإن شعارات ثورة ديسمبر 2010، الخبز والشغل والكرامة الوطنية، لا تزال قائمة ليومنا هذا.”

واعتبر الحزب أنه يمتنع عن أي تدخل في شؤون تونس الدّاخلية، ويجدد دعمه اللامشروط للشعب التونسي، قائلا “ارفعوا أيدكم عن الشعب التونسي.”

وجاء رأي حزب العامل التونسي مخالفا لنظيره الجزائري، حيث اعتبر أنّ ما أقدم عليه رئيس الدولة، كان متوقعا انطلاقا من عدة مؤشرات لعل أبرزها إقحام المؤسسة العسكرية في صراع أجنحة المنظومة، هو من الناحية القانونية خرق واضح للدستور ولأحكام الفصل 80 الذي اعتمده.

وأشار الحزب التونسي إلى أنّه من الناحية السياسية فإنّ الإجراءات الاستثنائية المعادية للديمقراطية، تجسّم مسعى قيس سعيد منذ مدة إلى احتكار كل السلطات، التنفيذية والتشريعية والقضائية، بين يديه وتدشن مسار انقلاب باتجاه إعادة إرساء نظام الحكم الفردي المطلق من جديد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.