الرئيسية » الأخبار » حزب العمال ينتقد الوضعية الاجتماعية والاقتصادية والصحية للبلاد

حزب العمال ينتقد الوضعية الاجتماعية والاقتصادية والصحية للبلاد

حزب العمال ينتقد الوضعية الاجتماعية والاقتصادية والصحية للبلاد

انتقد حزب العمال، خلال اجتماع المكتب السياسي للحزب، الوضعية السياسية والاجتماعية والاقتصادية وحتى الصحية للبلاد.

وقال الحزب في بيان له إن المواد الغذائية الواسعة الاستهلاك تخضع منذ صائفة السنة الماضية إلى زيادة مذهلة “منذ أن أعلنت الحكومة على قرارها بإلغاء الدعم على 14 مادة غذائية أساسية وبصفة عامة إلغاء التحويلات الاجتماعية”.

ولفت حزب لويزة حنون، إلى أنه منذ الفاتح من جانفي الجاري تعرف هذه المواد ارتفاعا جنونيا في الأسعار، مشيرا إلى أن ارتفاع الضريبة على القيمة المضافة فيما يتعلق بالسكر الأبيض والخام وأسعار مستلزمات الإنتاج في قطاع الصناعات الغذائية يولّد زيادة مهولة في أسعار مختلف المواد ذات الاستهلاك العادي.

وأضاف البيان أن ندرة زيت المائدة والفرينة تذكّرنا بما يسمى بـ”مظاهرات السكر والقهوة” التي شهدها شهر جانفي 2011 و “التي أوشكت أن تدخل الجزائر في الفوضى”.

واعتبرت الجهة ذاتها، قانون المالية لسنة 2022 بمثابة “إعلان حرب حقيقية” ضد أغلبية الشعب الجزائري وضد ما وصفته بالمكتسبات المنتزعة بفضل الثورة التحريرية والنضالات والتضحيات.

كما اعتبر الحزب الاشتراكي، تخفيض الضريبة على الدخل الإجمالي للأجراء خطوة بدون تأثير إيجابي على الأجور باعتبارها “أضافت زيادات محتشمة مقارنة بغلاء المعيشة”، مستغربا من سبب تأجيل الزيادة المتعلقة بالنقطة الاستدلالية لموظفي الوظيف العمومي.

وحمّل حزب العمال، الحكومة مسؤولية تدهور الوضع الصحي والخسائر المسجلة على مستوى الأطقم الطبية بالمستشفيات بسبب غياب وسائل الحماية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.