span>إطلاق الشبكة الجمعوية من أجل الحوار وحسن الجوار الجزائري-الإفريقي صابر عيواز

إطلاق الشبكة الجمعوية من أجل الحوار وحسن الجوار الجزائري-الإفريقي

أُعلن اليوم السبت، بالجزائر العاصمة، عن الإطلاق الرسمي للشبكة الجمعوية من أجل الحوار وحسن الجوار الجزائري-الإفريقي.

وستكون الهيئة غير الحكومية، بمثابة آلية تنسيق متعدد التخصصات وفضاء للتفكير والتشاور وتنفيذ مشاريع تنموية، ودعم الديناميكية التشاركية بين المؤسسات العمومية والجمعيات.

وفي ذات الصدد، ثمن رئيس المرصد الوطني للمجتمع المدني، نور الدين بن براهم، هذه الخطوة، خلال كلمة له بالمناسبة، مشيرا إلى أن إطلاق هذه الشبكة الجمعوية يندرج ضمن البرنامج الخاص بالمرصد الوطني للمجتمع المدني المنبثق عن الرؤية والأبعاد الاستراتيجية للمرصد للفترة 2024 – 2030 والتي بادرت بها جمعيات جزائرية وطنية وولائية.

من جهته، قال رئيس الشبكة من أجل الحوار وحسن الجوار الجزائري-الافريقي، علي ساحل، أن إطلاق هذه الشبكة يكتسي أهمية بالغة من خلال اعتمادها على استراتيجية من شأنها ضمان تواجد قوي وفعال للمجتمع المدني على الساحة الإفريقية والدولية.

وعرفت المناسبة، توقيع اتفاقية شراكة وتعاون بين المرصد والشبكة، بهدف تعزيز قدرات الجمعيات المنخرطة في الشبكة ودعم الديناميكية التشاركية بين المؤسسات العمومية والجمعيات، من خلال تبادل الخبرات وتجسيد المشاريع في مجال الحوار الجزائري-الافريقي.

وشهدت الفعالية، حضور نشطاء وقادة من المجتمع المدني، وخبراء وأكاديميون، وإطارات وأعضاء المرصد الوطني للمجتمع المدني، إضافة الى الطلبة الأفارقة المتمدرسين بالجزائر، حيث أكد الحضور، أن الشراكة بين الجمعيات ستتمحور حول المساهمة في إرساء قيم الحوار والسلم والمصالحة على غرار التجربة الجزائرية في هذا المجال .

وفي اطار اللقاء، تم تقديم عرض حول الشراكة بين المرصد الوطني للمجتمع المدني شبكة التعاون من أجل الحوار وحسن الجوار الجزائري-الإفريقيى، ومناقشة حول اهداف ومحاور الشراكة بين المرصد والشبكة، وتحديد الخطوط العريضة لخطة عمل في إطار الشراكة بين الطرفين.

شاركنا رأيك