span>حصيلة تهديفية “ضعيفة” لغيطان في مسيرته الاحترافية عبد الخالق مهاجي

حصيلة تهديفية “ضعيفة” لغيطان في مسيرته الاحترافية

صنع الوافد الجديد لصفوف المنتخب الوطني الجزائري رفيق غيطان، الحدث على منصات التواصل الاجتماعي، بعد إعلان الاتحادية الجزائرية لكرة القدم “فاف”، تغيير جنسيته الرياضية.

وانقسم جزائريون كثر حول الحصيلة التهديفية، لوافد المنتخب الوطني الجزائري الجديد رفيق غيطان، التي بصم عليها في 08 مواسم مع مختلف الأندية الأوروبية التي تقمص ألوانها إلى حد الآن.

واكتفى غيطان خلال أكثر من 100 مباراة بتسجيل 15 هدفا إلى حد الآن خلال 08 مواسم خاضها في البطولتين الفرنسية والبرتغالية، منذ موسمه الاحترافي الأول 2017/2016 مع نادي لوهافر الفرنسي.

وخلال موسمه الأول، سجل “محارب الصحراء” هدفين في 12 مباراة لعبها مع نادي لوهافر الفرنسي، قبل أن يعجز عن هز الشباك مع نادي رين، ويكتفي بهدف مع رامس في 03 مواجهات.

ويعد موسم 2022/2021 الأضعف للمهاجم رفيق غيطان، عندما سجل 05 أهداف في 30 مباراة مع نادي مارتيمو البرتغالي.

ووقع “محارب الصحراء” الجديد في الموسم الكروي الحالي رفقة نادي إيستوريل برايا 05 أهداف في منافسة الدوري البرتغالي وصنع 03 أهداف أخرى، في 24 مواجهة لعبها في منافسة الدوري البرتغالي.

ومن مجموعة 32 مواجهة لعبها رفيق غيطان في ثلاثة منافسات محلية في البرتغال موسم 2023/2024، سجل 07 أهداف ومنح 04 تمريرات حاسمة.

ويرى بعض أنصار المنتخب الوطني الجزائري أن حصيلة المهاجم رفيق غيطان جد ضعيفة، قبل أن يطرحوا تساؤلات عدة حول قدرته على تقديم الإضافة اللازمة لمنظمة المدرب فلاديمير بيتكوفيتش.

وعلى النقيض من الفئة الأولى، يرى كثيرون أن القدرات الفنية للاعب نادي إستوريل برايا البرتغالي، تؤهله ليكون أحد المهاجمين الواعدين في منتخب الجزائر مستقبلا.

وكان الاتحاد الجزائري لكرة القدم “فاف”، قد أعلن على موقعها الرسمي يوم الجمعة، أن رفيق غيطان بات متاحا لتمثيل المنتخب الوطني الجزائري، بعد تغيير جنسيته الرياضية من الفرنسية إلى الجزائرية.

ومن المنتظر أن يكون غيطان أحد اللاعبين، الذين سيشاركون في دورة “فيفا” الدولية الودية، الشهر الحالي، في حال وافقت إدارة فريقه البرتغالي على تسريحه، بما أنه تلقى دعوة المشاركة خارج الآجال القانونية.

شاركنا رأيك