حضور جماهيري مرتقب في مباراة الجزائر وبوركينافاوسو
span>حضور جماهيري مرتقب في مباراة الجزائر وبوركينافاوسو بشروط فريد بلوناس

حضور جماهيري مرتقب في مباراة الجزائر وبوركينافاوسو بشروط

يتوقع أن تمنح اللجنة العلمية لرصد ومتابعة وباء كورونا الضوء الأخضر للاتحادية الجزائرية لكرة القدم، وتسمح بحضور الجماهير في مباراة المنتخب الوطني أمام نظيره البوركينابي، بملعب مصطفى تشاكر في البليدة، ضمن آخر جولة لتصفيات مونديال قطر 2022.

وكشفت مصادر لموقع “الترا جزائر”، أن “فاف” تلقى موافقة اللجنة العلمية بحضور الأنصار. ولم يبق إلا اجتماع ممثلين لتحديد عدد المشجعين المسموح لهم بدخول الملعب.

وقرّرت وزارة الشباب والرياضة، السماح للجماهير بحضور المباريات، شريطة تقديم الجواز الصحي، الذي يؤكد تلقي المناصر للقاح، واحترام البروتوكول الصحي المعتمد، تفاديًا للعدوى الفيروسية.

وأضافت المصادر ذاتها أن الاتحادية الجزائرية ستراسل الهيئة الكروية الأفريقية، من أجل إبلاغها بدخول الأنصار، وكذا تحديد العدد النهائي للجماهير المعنية بالمباراة.

وتعود آخر مباراة لعبها أشبال بلماضي بحضور الجماهير الجزائرية إلى تاريخ 14 نوفمبر 2019، عندما استقبل أبطال أفريقيا منافسه زامبيا على ملعب مصطفى تشاكر، وفيها حقق “محاربو الصحراء” فوزاً ساحقاً (5/0)، قبل تفشي جائحة كورونا بشكل رهيب في دول العالم وفرض تنظيم مختلف التظاهرات دون حضور الجماهير، إلى غاية الأشهر الأخيرة التي شهدت عودة تدريجية للمدرجات.

وعقب مواجهة النيجر الأخيرة، جدّد المدير الفني للمنتخب الوطني، جمال بلماضي، حاجة الفريق لدعم الجماهير عندما يلعب مع ضيفه بوركينا فاسو يوم 10 نوفمبر المقبل في ختام دور المجموعات بالتصفيات الأفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022.

وقال بلماضي، في تصريحات إعلامية إن “الجماهير اشتاقت للمنتخب ونحن بدورنا اشتقنا إليهم، نحن بحاجة لدعمهم أمام بوركينا فاسو، نتمنى أن يتمكنوا من حضور المباراة، ما دام هناك توجه للسماح لهم بمتابعة مواجهات الدوري المحلي، فلم لا يكون الأمر كذلك مع المنتخب؟”.

شاركنا رأيك