span>حقيقة استعانة فرنسا بـ”إسرائيل” لقمع متظاهرين جزائريين في فرنسا وائل بن أحمد

حقيقة استعانة فرنسا بـ”إسرائيل” لقمع متظاهرين جزائريين في فرنسا

بعد تداول أخبار عبر منصات التواصل الاجتماعي عن استعانة فرنسا بـ”إسرائيل” لقمع المتظاهرين الجزائريين في فرنسا، على خلفية مقتل الشاب نائل، خرجت وزارة الداخلية عبر بيان رسمي لتوضيح الحقيقة.

وكشفت وزارة الداخلية الفرنسية، اليوم السبت، حقيقة طلبها مساعدة أمنية إسرائيلية لقمع المظاهرات الدائرة في بلادها منذ عدة أيام.

ونشرت وزارة الداخلية الفرنسية بيانا، نفت فيه الأنباء التي تحدثت عن أن بلادها طلبت من “إسرائيل” مساعدتها في قمع أعمال الشغب، التي تشهدها الأراضي الفرنسية على خلفية مقتل مراهق من أصل جزائري، برصاص الشرطة الفرنسية نفسها.

وذكرت الوزارة على صفحتها الرسمية على “تويتر”، مساء اليوم السبت، عبر تغريدة جديدة أكدت من خلالها أنه لا صحة لما تردد عن طلب باريس مساعدة الاحتلال الإسرائيلي في قمع المظاهرات التي تجتاح البلاد، مشددة على أنها لم تلجأ إلى أي خدمات أجنبية، وإنما تعتمد فحسب على قوات الأمن الداخلي للتعامل مع أعمال العنف التي ارتكبت الأسبوع الماضي.

وكانت صحيفة “إسرائيل اليوم” الإسرائيلية قد ذكرت، في الثالث من الشهر الجاري، أن نائب قائد الشرطة، شعمون نحماني، كشف خلال جلسة عقدتها لجنة الأمن القومي في الكنيست (البرلمان)، أن الشرطة الفرنسية توجهت إلى وحدة مفاوضات الشرطة الإسرائيلية بطلب لمساعدتها في التعامل مع المظاهرات.

من جانبه، وجّه قائد الشرطة الإسرائيلية، يعكوف شبتاي، خلال الجلسة الأسبوعية لقيادة الشرطة، قسمي العمليات والمخابرات بدراسة أسباب سلسلة الأحداث في فرنسا، وكيف تصرفت الشرطة قبل الحدث وأثنائه وبعده، بهدف “استخلاص العبر والدروس”.

شاركنا رأيك