span>حكومة غزة.. إغلاق المعابر يتسبب في كارثة إنسانية جديدة أمال زعيون

حكومة غزة.. إغلاق المعابر يتسبب في كارثة إنسانية جديدة

حذرت حكومة غزة، اليوم، من “كارثة إنسانية جديدة” في القطاع بسبب إغلاق معبري كرم أبو سالم التجاري ومعبر رفح بين مصر والقطاع منذ نحو أسبوع.

وحسب وكالة الأناضول، قال سلامة معروف، رئيس المكتب الإعلامي، أن جيش الاحتلال يواصل احتلاله وإغلاقه لمعبر رفح، لليوم السادس على التوالي، منذ بدأ اجتياحه البري لمدينة رفح”.

ووفقا لذات المصدر، يمنع جيش الاحتلال، منذ الأحد الماضي، إدخال أية مساعدات من معبر كرم أبو سالم، ما تسبب في “منع وصول المساعدات الإنسانية والطبية في ظل استمرار العدوان في معظم مناطق قطاع غزة”.

وأدى إغلاق معبر رفح في منع خروج آلاف الجرحى لتلقي العلاج في الخارج، ما ينذر بكارثة إنسانية جديدة وفقدان مئات المرضى والجرحى حياتهم لعدم توفر الأدوية اللازمة، يضيف بيان المكتب الإعلامي في غزة.

كما أكد المصدر ذاته عدم قدرة المراكز الصحية المتبقية للتعامل مع احتياجات الفلسطينيين الطبية، وأيضا تفاقم أزمة الأمن الغذائي ووصولها لحالة المجاعة في كافة أنحاء القطاع المحاصر.

واكد معروف، أن الجيش الإسرائيلي يصعد غاراته وجرائمه ضد رفح والمنطقة الوسطى وشمال غزة، وأحياء الزيتون والصبرة وتل الهوى بمدينة غزة وكذلك منطقة المواصي التي يرغم فيها جيش الاحتلال المواطنين على النزوح إليها.

وحمّلت حكومة غزة الكيان الصهيوني والولايات المتحدة الأمريكية المسؤولية الكاملة عن جرائم الإبادة الجماعية للشعب الفلسطيني، مشيرة في بيانها إلى “تصعيد حرب التجويع والتعطيش والتطهير العرقي والتهجير القسري واختطاف وتعذيب الأسرى المدنيين دون ذنب”.

وبالرغم من التحذيرات الأممية وصدور قرار من مجلس الأمن الدولي بوقف القتال فورا، لا تدخل أي مساعدات إنسانية أو وقود أو أدوية ومستلزمات طبية إلى قطاع غزة، منذ إغلاق معبري كرم وأبو سالم، ما يهدد بوقوع كارثة إنسانية جديدة.

شاركنا رأيك