الرئيسية » الأخبار » حمس تدعو إلى الشفافية في التعامل مع مرض تبون

حمس تدعو إلى الشفافية في التعامل مع مرض تبون

اجتماع مجلس الوزراء لمناقشة عروض متعلقة بقطاعات الصحة والفلاحة والصناعة

دعت حركة مجتمع السلم، اليوم الخميس، السلطات المختصة إلى اعتماد الشفافية في التعامل مع مرض رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون.

وقالت حركة مجتمع السلم في بيان لها، إن مكتبها التنفيذي الوطني يتمنى الشفاء لتبون -المصاب بكورونا- والعودة القريبة إلى الوطن، ويعتبر أن اعتماد الشفافية من قبل السلطات المختصة ضروري لتفادي التسريبات والإشاعات المضرة بالوضع وبصورة الرئيس نفسه.

ودعت الشعب الجزائري لليقظة والتزام شروط الوقاية من داء كورونا، والسلطات الرسمية إلى إعادة النظر في خطط وأدوات مواجهة الوباء.

وبخصوص الدستور، دعت حركة مجتمع السلم، المجلس الدستوري إلى مراعاة الموقف الفعلي للأغلبية الساحقة من الجزائريين أثناء الاستفتاء، وتقدير فقدان هذا الأخير لأي هبة شعبية لصالحه.

واعتبرت قانون المالية المعروض على البرلمان وثيقة إضافية لإظهار عمق الأزمة الاقتصادية والمالية وفقدان السلطات للرؤية وعدم شعورها بالمخاطر.

وحذرت من التوجهات المشبوهة لبعض الوزراء الذين يشتغلون –حسبها- لصالح مجموعات مصالح وليس لمصلحة الدولة والمجتمع.

من جهة أخرى، ندد الحزب الإسلامي بالتصرفات الرسمية المؤذية لمشاعر الجزائريين مع الوزراء الفرنسيين المتعاقبين على زيارة الجزائر، لا سيما مظاهر الاحتفاء في فترة الإساءة المعلومة للرسول الكريم.

واعتبر الحزبُ بيانَ هيئة كبار علماء السعودية بخصوص الإخوان المسلمين موقفا سياسيا لا علاقة له بالعلم الشرعي، وهو موقف يثير الفتنة بين المسلمين، حسب ما جاء في البيان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.