الرئيسية » الأخبار » حملة تضامن واسعة مع مأساة الشاب الجزائري صهيب قوراس

حملة تضامن واسعة مع مأساة الشاب الجزائري صهيب قوراس

حملة تضامن واسعة مع مأساة الشاب الجزائري صهيب قوراس

 

 

انتشرت منذ أيام حملة تضامن واسعة مع شاب جزائري يدعى صهيب قوراس، على خلفية سوء حالته الصحية ومعاناته التي امتدت إلى أكثر من 40 يوما.

وتدهورت الحالة الصحية لصهيب بعد سقوطه من الطابق الرابع لمشروع سكني، ما تسبّب في تضرّر قدميه واستوجب المتابعة الطبية.

ووفق ما نشره والد الشاب عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، فقد تم نقل صهيب إلى مستشفى فرجيوة أين تدخل فريق الإسعاف وتمّ إنقاذه من الموت، إلّا أن إمكانيات المستشفى لم تسع للتكفل بحالة صهيب التي كانت تستوجب إجراء عمليات جراحية.

وحسب السيد نور الدين، فقد تم تحويل صهيب إلى مستشفى قسنطينة برسالة من مستشفى فرجيوة، وأُجريت له عملية جراحية في 15 جويلية، غير أنه تفاجئ بقرار إرجاعه إلى مستشفى فرجيوة قبل أن يتدخل محسنون.

 

ولعلّ أبرز ما دفع بالجزائريين إلى التضامن، هو المعاناة التي عاشها صهيب والتي نقلها والده عبر صفحته، حيث كان من المفروض أن يخضع إلى عمليات جراحية أخرى، الأمر الذي لم يتمّ بسبب التأجيل في كل مرة بحجة عدم توفر الأوكسجين، حسب السيد نور الدين.

وتسبّب عدم توفير الرعاية اللازمة لصهيب في تعفّن قدميه إلى حدّ كبير، ما دفع بوالده إلى طلب المساعدة والاستنجاد، إلا أنه تعرّض حسب قوله، إلى الإهانة.

 

في السياق ذاته، تكفّلت العديد من الصفحات الكبرى عبر منصات التواصل الاجتماعي بتسليط الضوء على قضية صهيب، فهبّ محسنون إلى تقديم يد المساعدة ونشر القضية.

 

وبالاطّلاع على آخر مستجدات القضية التي حرّكت منصات التواصل، فإن حالة صهيب في تحسن وهو بمستشفى الجامعي بقسنطينة، أما بخصوص العملية الجراحية فلا يمكن إجراؤها حاليا حتّى يتعافى جلد الشاب.

من جهة أخرى، يذكر أن نور الدين قوراس هو رئيس جمعية قوافل الخير بمنطقة فرجيوة وداعية في الوقت ذاته، يعاني من مرض السرطان وله رضيع مشلول من يده.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.