الرئيسية » رياضة » خالدي يعترف بتعرض وزارة الشباب والرياضة لضغوط

خالدي يعترف بتعرض وزارة الشباب والرياضة لضغوط

خالدي يعترف بتعرض وزارة الشباب والرياضة لضغوط

كشف وزير الشباب والرياضة سيد على خالدي، في ندوة صحفية، على هامش تنصيبه اللجنة المشتركة لتقييم وإصلاح كرة القدم المحترفة، أن الوزارة تعرضت لضغوط في وقت سابق، بشأن فترة تكييف قوانين الـ”فاف” مع نظيرتها في الـ”فيفا”.

وقال سيد على خالدي أنهم ثبتوا على مواقفهم في الذهاب إلى جمعية عامة انتخابية، قبل تكييف قوانين الاتحادية الجزائرية لكرة القدم مع لوائح الـ”فيفا”، رغم الضغوط والمحاولات “اليائسة” التي مارستها بعض الأطراف.

واتهم وزير الشباب والرياضة الأطراف التي لم يكشف هويتها، بمحاولة تدويل قضية فترة تكييف قوانين الـ”فاف”، من أجل تدخل الهيئات الدولية، في إشارة منه إلى الاتحادية الدولية لكرة القدم.

وأضاف سيد على خالدي في السياق، أن المحاولات “اليائسة” لتلك الأطراف، كان القصد منها تهويل الشعب الجزائري، في أعز ما يملك وهو المنتخب الوطني الجزائري لكرة القدم، الذي بات واحدا من أقوى المنتخبات في القارة الإفريقية وفي العالم.

وأكد المتحدث ذاته، أن وزارة الشباب والرياضة ظلت ثابتة على مواقفها، بضرورة الذهاب إلى جمعية عامة انتخابية قبل تكييف القوانين، قائلا إن الأمور سارت في الطريق الصحيح، وفي الأخير تبين الحق من الباطل، حسب قول الوزير خالدي.

وأشار وزير الشباب والرياضة سيد علي خالدي، إلى أن ثباتهم على مواقفهم لآخر لحظة، كان بنية صافية، وفي سبيل خدمة كرة القدم الجزائرية لا غير.

وعبّر خالدي في ختام تصريحاته، عن رضاه التام إلى ما وصلت إليه قضية تكييف قوانين الـ”فاف” مع لوائح الـ”فيفا”، مؤكدا أن العملية تسير حاليا بشكل جيد، وهي في الطريق الصحيح، والأمور كلها على ما يرام.

وعرف المشهد الكروي الجزائري قبل أشهر قليلة، صراعا كبيرا بين وزارة الشباب والرياضة بقيادة الوزير سيد علي خالدي، وبين الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، بقيادة الرئيس المنتهية ولايته خير الدين زطشي، بخصوص قضية فترة تكييف قوانين الـ”فاف”.

وكان خير الدين زطشي ومكتبه الفيدرالي مصرين على تكييف القوانين، قبل الذهاب إلى جمعية عامة انتخابية، وهو الأمر الذي لقي معارضة شديدة من وزارة الشباب والرياضة، حيث منع خالدي العملية قبل انتخابات رئاسة الـ”فاف”.

عدد التعليقات: 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.