الرئيسية » الأخبار » خبراء في الصحة.. السلالات الجديدة المتحورة لفيروس كورونا تتطلب أقنعة خاصة!

خبراء في الصحة.. السلالات الجديدة المتحورة لفيروس كورونا تتطلب أقنعة خاصة!

قالت صحيفة  “واشنطن بوست” الأمريكة إن خبراء الصحة العامة الأمريكيين، قد يحثون على تعزيز استعمال الأقنعة القماشية البسيطة بدرجة أكبر ومضاعفتها، بعدما اكتُشف أن سلالات كورونا الجديدة المتحورة أشد عدوى من فيروس كورونا في الولايات المتحدة.

وقال المدير السابق للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها توم فريدن، “إن وجود سلالات أشد عدوى من الفيروس يعزز أهمية العمل على زيادة احتياطاتنا وعدم الاكتفاء بفعل نفس الشيء، بل تحسين ما كنا نفعله نحن أيضاً”.

 أما كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة أنتوني فاوتشي فقد ذهب حتى إلى إلى الترويج لارتداء قناع إضافي خلال ظهوره قبل أيام في إحدى البرامج، حين قال “إن طبقتين من القناع تستقيمان بالفعل مع التوقع العام بأنهما أشد فاعلية” في الوقاية من انتقال عدوى الفيروس، حسي ما جاء في مقال يموع عربي بوست.

ويحث مسؤولو مراكز مكافحة الأمراض الأمريكية على اختيار أقنعة مناسبة مع طبقتين أو أكثر من القماش القابل للغسل وإتاحة التنفس على نحو طبيعي، وتجنب الأقنعة الجراحية وأغطية الوجه الأخرى المخصصة للعاملين في مجال الرعاية الصحية.

من جهة أخرى، كان الرئيس الأمريكي الجديد، جو بايدن، قد تبنى الأقنعة بوصفها استراتيجية أساسية للحد من انتشار الوباء، وفرض ارتداء الأقنعة في المطارات وجميع المباني الفيدرالية، دون المطالبة بإنتاج المزيد من الأقنعة الطبية أو كميات كبيرة من الأقنعة عالية الجودة.

 وعلى هذا النحو نقلت ” واشنطن بوست” قول بعض خبراء الصحة العامة، أن الحكومة الفيدرالية كان عليها إعطاء الأولوية لتصنيع أقنعة أفضل في وقت مبكر، حتى لا يقع الأمريكيون في موقف الاضطرار إلى تدبير أمورهم بأنفسهم أو السعى فردياً لتعزيز أقنعتهم.

تأتي هذه التحذيرات في وقت تتسابق فيه الدول للحصول على لقاحات كورونا، وإتمام عمليات التلقيح، لكن انتشار سلالات جديدة من كورونا يبدو أسرع من عجلة اللقاحات، ما يجعل العالم مقبلا على أيام خطيرة.

واشارت تقديرات أولية إلى أن بعضاً من هذه النسخ المتحورة، قد يكون أشد فتكاً مثل الفيروس البريطاني، وأخرى قادرة على مراوغة اللقاحات مثل الفيروس البرازيلي.

السلالة الموجودة في جنوب إفريقا تثير القلق

كما حذر خبراء الصحة في أمريكا من وصول ما يسمى سلالة جنوب إفريقيا، الذي يشكل تحدياً جديداً لاحتواء الجائحة، خاصة أن تلك السلالة مقاومة بدرجة جيدة للقاحات الحالية المضادة للمرض.

لكن أنتوني فاوتشي، كبير مستشاري الرئيس الأمريكي جو بايدن الطبيين، ذكر أن فيروس كورونا يتغير بشكل دائم، ومعظم التحور لا يؤثر على فعالية اللقاح، لكن ستكون هناك بدائل إذا ما تطلب الأمر تعديل اللقاحات، مشدّداً على ضرورة مضاعفة إنتاج اللقاحات لمكافحة تحوير الفيروس.

ويعد اكتشاف سلالة جنوب إفريقيا مقلقاً ، نظرا لعديد الدراسات المعملية التي خلصت إلى أنها تخفض فعالية اللقاح والعلاج بالأجسام المضادة، وإن لم تظهر أي مؤشرات بعد على أنها تسبب حالة أشد من المرض.

يذكر أن سلالة سلالة جنوب إفريقيا ظهرت بعد نحو أسبوعين على اكتشاف سلالة جديدة من فيروس كورونا في بريطانيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.