الرئيسية » الأخبار » خبير دستوري ينتقد خطابات الحملة الانتخابية

خبير دستوري ينتقد خطابات الحملة الانتخابية

خبير دستوري ينتقد خطابات الحملة الانتخابية

قال الخبير في القانون الدستوري، رشيد لوراري، اليوم الخميس، إن أغلب خطابات المرشحين في الحملة الانتخابية لتشريعيات الـ 12 جوان، لم ترتق للمستوى المنشود خلال الأيام الأولى للحملة الانتخابية.

وأوضح لوراري، لدى نزوله ضيفا على الإذاعة الوطنية، أن الحملة الانتخابية من الناحية الشكلية بدأت محتشمة جدا على مستوى الميدان ثم بدأت تتصاعد شيئا فشيئا.

ويرى الخبير الدستوري، أن أغلب الخطابات من الناحية الموضوعية، لم ترتكز على البدائل المطروحة لمواجهة مختلف المشاكل التي يعرفها المجتمع في مختلف المجالات.

وقال المتحدث إنه لم يجد تفسيرا لمن يتبرك برقم قائمته خلال الحملة الانتخابية، ومن يركز على القضايا المحلية ويعد سكان منطقته بحل هذه المشاكل في حال بلوغه قبة البرلمان.

وأضاف الأستاذ رشيد لوراري أن من بين الظواهر المسجلة خلال الحملة الانتخابية الإقبال اللافت للشباب للترشح للاستحقاق المقبل، معتبرا إياها ظاهرة غير مسبوقة.

ولفت ضيف الإذاعة إلى أنها ظاهرة لا يمكن إلا أن نصفها بالإيجابية، على حد تعبيره، لأنها كسرت ظاهرة سابقة تتعلق بالعزوف عن الترشح.

وأرجع لوراري الظاهرة الجديدة إلى جملة من العوامل تتعلق بنمط الاقتراع المعتمد في قانون الانتخاب الجديد، أو نظام الانتخاب على القائمة مع الصوت التفضيلي.

وأشار إلى أن التسهيلات المقدمة للمترشحين شكلت عاملا مهما سمح للشباب بالترشح بقوة للاستحقاق الانتخابي.

وحسب الخبير في القانون الدستوري، فإن تكفل الدولة ودعمها ماليا للمترشحين الشباب أدى إلى تكسير ظاهرة العزوف عن الترشح التي طبعت المراحل السابقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.