الرئيسية » الأخبار » خرشي النوي: الدستور الجديد أملته الضغوط الدولية

خرشي النوي: الدستور الجديد أملته الضغوط الدولية

خرشي النوي: الدستور الجديد أملته ضغوط دولية

أكد خرشي النوي، أن دساتير الجزائر منذ عقدين من الزمن جاءت نتيجة ضغوط دولية، مستشهدا بتصريح سابق رئيس لجنة إعداد الدستور أحمد لعرابة حين قال إن الجزائر تتجه نحو إلغاء كل ركائز الهوية الوطنية.

وكشف المتحدث ذاته، في بث مباشر على صفحته الرسمية بالفيسبوك، أن الدستور الجديد أعطى الأولية للمعاهدات الدولية على حساب القوانين الداخلية، ما يرهن البلاد ويجعلها مكبلة أمام الضغوط المفروضة عليها ويلغي حقها في التغيير.

وأضاف خرشي أن الدستور المعروض على الجزائريين للتصويت عليه ليس دائم والرئيس المقبل للجزائر سيغيره.

ووصف النوي الداعمين للدستور بعبدة الأشخاص والسلطة، مؤكدا أن التاريخ لن يرحمهم وسيكشفهم مثل ما فعل مع سابقيهم.

واعتبر خرشي النوي أن اختيار الفاتح من نوفمبر للاستفتاء استغلال لتاريخ الأمة، موضحا أن هذا التاريخ كانت كلمة سره “خالد وعقبة” اللذان لا نجد لهما أثرا في مشروع الدستور الجديد، إلا حين يريدون تزيين ما يراد أن يمرر دون الانتباه له، حسب تعبيره.

واتهم خرشي النوي لجنة صياغة الدستور بعدم الجدية في العمل، حيث لم تأخذ مقترحاتهم بعين الاعتبار.

وعارض المتحدث ذاته المادتين الثالثة والرابعة من مشروع الدستور، مؤكدا أنها لا تخدم اللغة العربية ولا التنوعات اللسانية في الجزائر، معتبرا أن تمزيغت ليست لغة بل هي مجموعة من اللهجات.

وكشف المتحدث ذاته، عن وجود تناقض في المادة الرابعة التي تؤكد أن تمازيغت ليست لغة بحد ذاتها ويجب على مجمع اللغة أن يجتهد ليجعها لغة قائمة.

وأكد المترشح السابق للرئاسيات أن المستفيد الوحيد من الخلط الحاصل في اللغة هم من يريدون بقاء سيطرة اللغة الفرنسية في الجزائر.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.