الرئيسية » الأخبار » خسائر كبيرة ستتكبدها الجزائر بعد 20 سنة تصل إلى 40 بالمائة

خسائر كبيرة ستتكبدها الجزائر بعد 20 سنة تصل إلى 40 بالمائة

الخزينة العمومية تطالب رجال الأعمال المتهمين في قضية مجمع "سوفاك" بتعويض ثقيل

كشف تقرير صادر عن مركز أبحاث “كاربون تراكير” إن التحول إلى الطاقة الخضراء قد يكلف الدول النفطية خسائر تصل إلى 13 تريليون دولار بحلول عام 2040.

وأكد أن 12 دولة أخرى، فيهم المملكة العربية السعودية ونيجيريا والجزائر، ستكون خسائرها في حدود 20٪ إلى 40٪.

وبحسب “بي بي سي” فقد أكد التقرير أن الدول المنتجة للنفط والغاز قد تواجه فجوة تقدر بمليارات الدولارات في عائداتها الحكومية، مشيرا إلى أن بعض الدول قد تخسر 40٪ على الأقل من إجمالي الإيرادات الحكومية.

ويقدّر التقرير إجمالي خسارة الإيرادات التراكمية لجميع البلدان المنتجة للنفط بحلول عام 2040 بنحو 13 تريليون دولار، معللا بأن “الجهود المبذولة لاحتواء الارتفاع في درجات الحرارة العالمية تدفع إلى إزالة الكربون من إمدادات الطاقة”.

ووصفت شركة “كاربون تراكير” تقريرها بأنه جرس إنذار للدول المنتجة للنفط وصناع السياسات الدوليين” مشيرة إلى أنهم خططوا على أساس أن الطلب على النفط سيرتفع حتى عام 2040.

وحذّرت “كاربون تراكير” من أن الطلب يجب أن ينخفض ​​لتلبية الأهداف المناخية، وأن أسعار النفط ستكون أقل مما يتوقعه منتجو النفط والصناعة حاليًا، مشيرا إلى ما سيحدث للإيرادات الحكومية إذا اقتصرت الزيادة في درجة الحرارة العالمية على 1.65 درجة مئوية.

ويقارن التقرير رقم 13 تريليون دولار للإيرادات المفقودة بما يطلق عليه توقعات “العمل كالمعتاد” للنمو المستمر، وهي تشمل البلدان التي لا يهيمن على اقتصاداتها النفط، مثل المملكة المتحدة والولايات المتحدة والهند والصين.

ويرى التقرير أن التركيز الرئيسي هو مجموعة سيكون فقدان الدخل النفطي بالنسبة لها أكثر صعوبة، وهي قرابة 40 دولة يسميها “الدول النفطية”، مؤكدا أن الضرر المتوقع للمالية الحكومية في هذه الدول صارخ بمتوسط ​​خسارة 46٪ من عائدات النفط والغاز.

وأوضح أن الاعتماد على عائدات النفط والغاز ملحوظ للغاية بالنسبة لبعض البلدان، حيث يمثل أكثر من 80٪ مثلا لدول مثل العراق وغينيا الاستوائية، وبالنسبة لسبعة دول أخرى فيهم المملكة العربية السعودية، فإن الرقم أكثر من 60٪.

وعن الخسائر قال التقرير إن بعض البلدان ستواجه خسائر كبيرة جدًا في إجمالي الإيرادات، ممثلا بـ “أنغولا وأذربيجان”، حيث تبلغ الخسارة المتوقعة 40٪ على الأقل.

وبالنسبة لبعض الدول في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، يرى التقرير أن التأثير معتدل إلى حد ما، معللا بأن تكاليف الإنتاج المنخفضة ستمنحهم دورًا بارزًا في إمدادات النفط والغاز العالمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.