الرئيسية » رياضة » خوان لابورتا يعود لرئاسة نادي برشلونة بأرقام بيّنت شعبيته الكبيرة في مقاطعة كتالونيا

خوان لابورتا يعود لرئاسة نادي برشلونة بأرقام بيّنت شعبيته الكبيرة في مقاطعة كتالونيا

خوان لابورتا يعود لرئاسة نادي برشلونة ويكشف ما سيفعله مع ليونيل ميسي

فاز المُرشح خوان لابورتا بمنصب رئاسة نادي برشلونة الإسباني، بعد إعلان نتائج الانتخابات سهرة أمس الإثنين، خلفا للرئيس السابق جوسيب ماريا بارتوميو، المُستقيل من منصبه قبل نهاية عهدته، بسبب الأزمة الحادة التي شهدها بيت النادي “الكتالوني”، الأشهر القليلة الماضية.

وعاد خوان لابورتا لرئاسة نادي برشلونة مُجدّدا، بتفوّقه الكبير على توني فريشا وفيكتور فونت، منافسيه على كرسي رئاسة النادي الإسباني العريق.

وحاز الرئيس السابق لفريق “البارصا” على المركز الأول، بنسبة أصوات وصلت إلى 54.28 بالمئة، فيما حصل صاحب المركز الثاني فيكتور فونت على نسبة 29.99 بالمئة، وتحصّل توني فريشا على 8.58 بالمئة، من نسبة الأصوات المُشاركة في الانتخبات.

وبلغة الأرقام الدقيقة، سمح 30184 صوتا، للمرشح خوان لابورتا ليكون رئيسا جديدا لنادي برشلونة الإسباني، بينما حصل وصيفه فونت على 16679 صوتا، ليكون 4769 صوتا هو نصيب فريشا في الانتخابات ذاتها.

ويأمل أنصار نادي برشلونة، أن يُعيد الرئيس القديم الجديد خوان لابورتا، فريقهم إلى سابق عهده، خاصة بعد دوامة المشاكل وسوء النتائج التي دخلها النادي الإسباني، الذي كان يصول ويجول محليا وقاريا، لما كان الفائز الجديد بالانتخابات لابورتا، يتربّع على كرسي الرئاسة في وقت سابق.

وقال الرئيس الجديد في تصريحات صحفية بعد إعلان فوزه، إنه يوم خاص ومُميّز بالنسبة له، لأن تلك الانتخابات هي الأهم في تاريخ النادي على حد قوله.

وشكر المتحدث ذاته كل من صوّت له، وساهم في عودته مُجددا للإشراف على فريق برشلونة، الذي يُعد واحدا من أعظم الأندية في العالم.

ووعد خوان لابورتا أنصار ومُحبّي النادي “الكتالوني” ببذل كل جهوده لإرجاع الفريق إلى سابق عهده، وأكدا عزم الجميع على الالتفاف في الفترة المقبلة، من أجل إخراج النادي من الأزمة الحاصلة داخله حاليا.

وأضاف في السياق ذاته، أنه سيتصل مباشرة بالنجم الأول، اللاعب الأرجنتيني ليونيل ميسي، لإقناعه بتجديد عقده، والمواصلة مع الفريق لسنوات مُقبلة، وقال إنه سيُذكّره بالفترة الذهبية لبرشلونة لما كان هو رئيسا ما بين 2003 و2010.

ومن المؤكد أن الرئيس الجديد لابورتا وكافة أعضاء إدارته، تنتظرهم تحدّيات كبيرة للنهوض مُجدّدا بناد كان يُرعب جميع خصومه محليا وأوروبيا، خاصة لمّا كان المدرب “الفيلسوف” جوسيب غوارديولا يُشرف وقتها على برشلونة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.