الرئيسية » رياضة » خير الدين زطشي يفصل في موقف ترشّحه لرئاسة الاتحادية الجزائرية لكرة القدم مُجدّدا

خير الدين زطشي يفصل في موقف ترشّحه لرئاسة الاتحادية الجزائرية لكرة القدم مُجدّدا

هكذا سيُلاحق خير الدين زطشي من وصفهم بمُسربي عقوباته لهيئة الـ"فيفا"

كشفت مصادر إعلامية جزائرية نهاية الأسبوع الحالي، فصل رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم خير الدين زطشي، نهائيا في مسألة ترشحه من عدمه للفوز بولاية أخرى على رأس “الفاف”.

وأكد موقع “الشروق أونلاين” من مصدر وصفه بالمطلع، أن خير الدين زطشي لن يترشح نهائيا لخوض معترك الجمعية العامة الانتخابية المقبلة، وسيكتفي بولاية واحدة على رأس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم.

وقرر رئيس “الفاف” خير الدين زطشي، حسب المصدر ذاته، عدم الترشح مرة أخرى لمواصلة تربعه على مبنى دالي إبراهيم، بعد فشله في إقناع وزارة الشباب والرياضة في عدم تكييف القوانين الحالية للاتحادية الجزائرية لكرة القدم، مع القوانين الجديدة للاتحادية الدولية للعبة ذاتها، إلا بعد إجراء الجمعية العامة الانتخابية، وهو ما ترفضه بشدة الوزارة الوصية.

وتُعد العقوبتان المسلطتان على خير الدين زطشي في وقت سابق، سبب رفض الاتحاد الدولي لكرة القدم لملف ترشحه لعضوية “الفيفا”، من بين الأسباب أيضا التي دفعته لرفع الرياضة البيضاء والانسحاب من السابق المقبل، حسب المصدر المطلع نفسه.

وأشار الموقع ذاته، إلى الخطة البديلة المقرر أن يعتمدها زطشي ومحيطه، لمواصلة الهيمنة على دواليب الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، بدعم نائبه عمار بهلول للترشح وخوض معترك الجمعية العامة الانتخابية المُقبلة.

وما زاد ترشيحات القول بهذا السيناريو، هو استقالة نائب رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم عمار بهلول، من رئاسة رابطة كرة القدم لولاية الطارف، ليتمكن من الترشح لرئاسة “الفاف” وفق ما ينص عليه القانون، أياما بعد فوزه في انتخابات قيل عن نزاهتها الكثير، بعد مخالفتها نصوص ومضامين القوانين الحالية.

وصرح عمار بهلول في وقت سابق، لأمواج الإذاعة الوطنية، بأن موقف ترشحه لرئاسة “الفاف” يبقى رهن ترشّح خير الدين زطشي من عدمه، قبل تأكيده لتّرشحه هو، في حال انسحاب زطشي من سباق المنافسة على ولاية جديدة.

ويرى بعض المختصين في الشأن الكروي الجزائري والعديد من النقاد الرياضيين، أن حظوظ فوز عمار بهلول برئاسة الاتحاد الجزائري لكرة القدم، ضعيفة جدا مقارنة بالأسماء الثقيلة بعض منها، التي أعلنت ترشّحها إلى حد الآن.

ومن المقرر أن يتنافس على كرسي رئاسة مبني دالي إبراهيم، كل من محفوظ قرباج ووليد صادي ومحمد المورو وجمال مسعودان ومراد لحلو وأسماء أخرى، قد يُضاف إليها اسم عمار بهلول في القريب العاجل، لينطلق السباق بينهم ما بين الـ20 مارس الحالي والـ15 أبريل المقبل، وهي الفترة المُقرر أن تُجرى خلالها الجمعية العامة الانتخابية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.