الرئيسية » الأخبار » دراسة بريطانية جديدة تطمئن المتعافين من فيروس كورونا

دراسة بريطانية جديدة تطمئن المتعافين من فيروس كورونا

دراسة بريطانية جديدة تطمئن المتعافين من فيروس كورونا

تنوعت الدراسات الصادرة مؤخرا حول فيروس كورونا ومدة المناعة التي يمكن أن تبقى عند المتعافين من الفيروس، وكشفت دراسة بريطانية نتائج مبشرة حول احتمال الإصابة مجددا بعدوى كورونا.

وأثبتت الدراسة البريطانية الجديدة، أن جميع المتعافين من الفيروس المستجد تبقى لديهم مستويات عالية من الأجسام المضادة لمدة ستة أشهر على الأقل، تحميهم على الأرجح من الإصابة مرة أخرى.

 وقال العلماء المسؤولون عن الدراسة، أنها تقيس مستويات الإصابة السابقة بكوفيد-19 وسط السكان في جميع أنحاء بريطانيا، وكذلك المدة التي استمرت فيها الأجسام المضادة لدى المصابين، وتقدم بعض الطمأنينة بأن الإصابة مرة ثانية سريعا ستكون نادرة.

وأوضحت نعومي ألين، كبيرة العلماء في البنك الحيوي في المملكة المتحدة، أين أجريت الدراسة، أن الغالبية العظمى تحتفظ بالأجسام المضادة التي يمكن رصدها لمدة ستة أشهر على الأقل بعد الإصابة.

كما أضافت المتحدثة، أن النتائج التي وصل إليها البنك الحيوي في بريطانيا، تتفق أيضا مع نتائج دراسات أخرى في المملكة المتحدة وأيسلندا، خلصت كلها إلى أن الأجسام المضادة لفيروس كورونا تبقى على الأرجح عدة أشهر في المتعافين.

يذكر أن الخوف من الإصابة بفيروس كورونا يتجدد كل مرة مع ظهور سلالات جديدة.

كما جاء في تقرير نشرته صحيفة “الغارديان” البريطانية، تفشي فيروس جديد في الصين اسمه “نيباه”، تصل معدلات الوفاة بعد الإصابة به 75%.

وحذّر التقرير من أن الفيروس الجديد أخطر بكثير من فيروس كورونا المستجد، وأن أكبر شركات الأدوية في العالم ليست مستعدة للوباء الجديد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.