الرئيسية » الأخبار » دراسة تكشف حقيقة تأثير لقاحات كورونا على الصحة الإنجابية

دراسة تكشف حقيقة تأثير لقاحات كورونا على الصحة الإنجابية

دراسات تركية تكشف حقيقة تأثير لقاحات كورونا على الصحة الإنجابية

كشفت دراسات علمية تركية أن اللقاحات المطورة ضد فيروس كورونا، تزيد من عدد الحيوانات المنوية لدى الذكور.

وقال رئيس قسم أمراض الذكورة في كلية الطب بجامعة إسطنبول، البروفيسور آتيش قاضي أوغلو، إنه أجرى بحثًا حول تأثيرات فيروس كورونا على النساء والرجال والجهاز التناسلي الذكري.

وأضاف أن تلك الدراسات أظهرت أن اختلاف تأثير فيروس كورونا على الرجال والنساء يعود إلى الاختلاف في نسبة هرمون الذكورة التستوستيرون.

وأبرز قاضي أوغلو أن هرمون التستوستيرون، الذي يزيد 20 ضعفًا لدى الرجال عنه عند النساء، يؤثر على مستوى بعض الإنزيمات المطلوبة للفيروس لدخول الخلية.

وأوضح البروفيسور أن مستَقبِل الإنزيم المحول للأنجيوتنسين 2، يوجد في بعض الأعضاء مثل الرئة والخصية والقلب والمثانة والكلى، وأن الخصيتين تأثرتا أيضًا، خاصة عند الرجال المصابين بفيروس كورونا بدرجة معتدلة وشديدة.

وذكر في تصريح نقلته وكالة الأناضول، أن الإصابة بفيروس كورونا قد يتسبب باستقرار الفيروس في الخصية، مما يتسبب بحدوث التهابات.

وتابع: “تحدث تغييرات في خلايا الحيوانات المنوية والخصية والخلايا المنتجة لهرمون التستوستيرون. نتيجة لذلك، يعاني 1 من كل 4 رجال من انخفاض في عدد الحيوانات المنوية وحجمها وحركتها. في الوقت نفسه، ينخفض هرمون التستوستيرون”.

وأوضح المتحدث: “خلال الدراسات التي أجريناها في مختبرات كلية الطب بجامعة إسطنبول، لوحظ انخفاض في نسبة هرمون التستوستيرون لدى أولئك الذين أصيبوا بفيروس كورونا، وأن نسبة الهرمون كانت أقل قليلاً لدى أولئك الذين يعانون من إصابة شديدة.”

وأفاد البروفيسور أوغلو أن فيروس كورونا يسبب انخفاضًا في عدد الحيوانات المنوية لدى الرجال وبعض المشاكل في إنجاب الأطفال.

هل يسبب اللقاح العقم؟

نفى قاضي أوغلو في حديثه للأناضول الادعاءات المتداولة التي تقول إن “اللقاح قد يسبب العقم”، موضحا أن الدراسات التي أجريت في مختبرات كلية الطب بجامعة إسطنبول تظهر عكس ذلك تمامًا.

ويقول الطبيب إن عديد الدراسات حول اللقاحات، إحداها أجريت في الولايات المتحدة، شملت ما يقرب 45 مريضا، خضع نصفهم للتطعيم باستخدام “بيونتيك” (BioNTech)، والنصف الآخر باستخدام “موديرنا” (Moderna)، ثم يجرى تحليل للسائل المنوي قبل وبعد 70 يومًا من التطعيم.

وأكد أن الاختبارات المذكورة أظهرت ازدياد مقدار السائل المنوي وعدد الحيوانات المنوية، وحركتها وبشكل أكبر لدى الرجال الذين يعانون من قلة عدد الحيوانات المنوية.

وطمأن قاضي أوغلو بأن لا داع للخوف من استخدام اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، “بل على العكس من ذلك، فإن لهذا اللقاح تأثيرات إيجابية على الصحة الإنجابية”، يقول الطبيب التركي.

تحسن عدد الحيوانات المنوية

يقول الأخصائي في جراحة المسالك البولية في مدينة باشاك شهير “تشام وساكورا” الطبية، البروفيسور الدكتور عبدالمطلب شيمشك إن فيروس كورونا يتسبب بآثار سلبية على الجهاز البولي، مما يتسبب في انخفاض خطير في عدد الحيوانات المنوية ويؤثر على الخلايا المختلفة في الخصيتين.

وأضاف في تصريح للأناضول: “يؤثر الفيروس سلبًا على الوظائف الجنسية عن طريق تعطيل بنية الأوعية الدموية. من أجل الوقاية من ذلك، يجب توخي الإصابة بفيروس كورونا أولًا ثم حماية أنفسنا من الإصابة من خلال أخذ الجرعات اللازمة من اللقاحات”.

وأكد شيمشك أن الدراسات التي أجريت في مدينة باشاك شهير “تشام وساكورا” الطبية على الأشخاص الذين تلقوا الجرعات اللازمة من لقاحات كورونا، أظهرت حدوث تحسن كبير في عدد الحيوانات المنوية ونشاطها وحركتها، كما أظهرت أن اللقاحات تركت لدى المتلقين تأثيرات إيجابية على الصحة الإنجابية.

عدد التعليقات: (2)

  1. مانديرش التلقيح لوكان نعرف من غدوة نولد شدوه عندكم المناعة تاع ربي أفضل من صنع الغرب لا نطمئن الى صناعاتهم و اما الترك فهم أغلبهم في نفاق سياسي و ديني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.