الرئيسية » الأخبار » دفاع آيت حمودة يستأنف قرار إيداعه الحبس المؤقت

دفاع آيت حمودة يستأنف قرار إيداعه الحبس المؤقت

آيت حمودة أمام النائب العام: لست مؤرخا ولم أخوّن الأمير عبد القادر

 استأنف دفاع النائب البرلماني السابق نور الدين آيت حمودة قرار إيداعه الحبس المؤقت بسجن الحراش، بتهم تتعلّق بنشر الكراهية والتمييز والمساس برموز الدولة والثورة.

ومن المرجح أن تفصل غرفة الاتهام في القرار نهاية الأسبوع الجاري، بحيث يمكنها الإفراج عنه إلى غاية مثوله أمام محكمة سيدي امحمد.

وكان آيت حمودة قد اتهم مؤسس الدولة الجزائرية الأمير عبد القادر في حوار أجراه معلا قناة الحياة بالخيانة والعمالة لفرنسا، كما اعتبر رائد الحركة الوطنية مصالي الحاج عميلا بينما خوّن الرئيس الأسبق هواري بومدين.

واعترف النائب السابق أمام قاضي التحقيق بأنه ليس مؤرخا ولا مختصا في التاريخ وإنما مجرد مهتم.

وتأسّست عدّة أطراف مدنية في القضية التي رُفعت ضدّ آيت حمودة من طرف 7 محامين من بينها وزارة المجاهدين.

وفي سياق متصل وجّه وكيل الجمهورية استدعاء لمدير قناة الحياة هابت حناشي للمثول أمامه بعد أن تمّ السماع إليه من طرف الضبطية القضائية، في انتظار إصدار ممثل الحق العام قراره.

يذكر أن تصريحات عمران آيت حمودة المدعو نور الدين آثارت الكثير من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي وهو ما دفع السلطات للتحرّك ضدّه لا سيما وأنها قد تحرّكت من قبل في قضية مشابهة لمدير الثقافة بولاية المسيلة رابح ظريف الذي وصف المجاهد عبان رمضان بالخائن.

وعرفت تصريحات آيت حمودة تنديدا واسعا من طرف شخصيات وطنية وأحزاب ومؤسسات محلية وعالمية لمكانة الأمير عبد القادر الكبيرة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.