الرئيسية » الأخبار » دفاع أويحيى.. أويحيى ليس من العصابة وسينصفه التاريخ مثل مصالي الحاج وبن بلة

دفاع أويحيى.. أويحيى ليس من العصابة وسينصفه التاريخ مثل مصالي الحاج وبن بلة

قال دفاع الوزير الأول الأسبق أحمد أويحيى، أمين بن كراودة إن التاريخ سينصف موكله كما أنصف مصالي الحاج وبن بلة ومن تمت تصفيتهم جسديا.

وجاء ذلك، خلال استئناف المحاكمة الخاصة بملف تركيب السيارات وتمويل الحملة الانتخابية للعهدة الخامسة اليوم الخميس، التي يتابع فيها أويحيى وسلال ورجال أعمال.

وخصّص اليوم الخميس، لمرافعات هيئة الدفاع عن المتهمين، أين دافع كراودة عن أحمد أويحيى، بشأن تصريحاته المتعلقة بالسبائك الذهبية التي أهداها له قادة من الخليج.

وقال المحامي في هذا الشأن، لم أشاهد رشوة دون راشي هذه التهمة التي نسبت لموكلي لديها عناصر لتحديدها أين العلاقة السببية أو الرشوة بحد ذاتها.

وأضاف المحامي، “تصريحات السبائك الذهبية، جاءت من بشار ومن سجن العبادلة ولو كانت من مجلس قضاء العاصمة لما كانت لتكون، هناك ما يعرف بالكذب المشروع مراعاة للظروف ولهذا فضل موكلي الحديث عن السوق السوداء وليس الغرفة السوداء وعن الطابق الرابع وليس القبو الرابع”.

وقال كراودة أيضا، كفانا فضائح لدول الخارج، نحضر متهم لوفاة أخيه مكبل ونصنع بها “buzz” في وسائل الإعلام، تم استغلال الإرادة الشعبية وضرب أشخاص لا علاقة لهم بما حدث.

وأكد المحامي ذاته خلال مرافعته في حق الوزير الأول السابق أحمد أويحيى، أن موكّله “شريف وليس من العصابة”.

وأشار كراودة، إلى الحالة النفسية لأويحيى كونه موجودا في العزل منذ 10 أشهر، مشدّدا على أنه لا يمكن قبول وصفه بالعصابة.

وكان أويحيى، قد اعترف منذ أيام بأنه باع خلال فترة مسؤوليته سبائك من الذهب في السوق السوداء، أهداها أمراء من دول الخليج العربية للرئاسة.

وفي رده على سؤال القاضي حول مصدر الأموال التي وجدت في حساباته البنكية، قال أويحيى يأتي العشرات من أمراء البلدان الخليجية لجنوب الجزائر، ويقومون بمنح هدايا للمسؤولين.

وصرّح الوزير الأول الأسبق، بأن بنك الجزائر رفض شراء 60 سبيكة ذهب ما اضطره لبيعها في السوق السوداء.

وأثار تصريح أويحيى جدلا واسعا عبر منصّات التواصل الاجتماعي ووسط وسائل الإعلام الجزائرية.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.