الرئيسية » الأخبار » دفاع معتقلي الحراك يحذر من الاستهتار بإضرابهم عن الطعام

دفاع معتقلي الحراك يحذر من الاستهتار بإضرابهم عن الطعام

دفاع معتقلي الحراك يحذر من الاستهتار بإضرابهم عن الطعام

حذّرت هيئة دفاع معتقلي الحراك في سجن الحراش، من تدهور الحالة الصحية للمعتقلين المُضربين عن الطعام، خاصة بعد  إصرارهم على التمسك بالإضراب الذي دخل الأسبوع الثاني.

وتحمل هيئة الدفاع نقلا عن موقع “إلترا الجزائر” السلطات القضائية والسياسية للبلاد مسؤولية أيّ مكروه يلحق بالمساجين المضربين.

وأبرز عضو هيئة الدفاع عبد الغني بادي، حسب المصدر ذاته، أن ملف المساجين الاثنين والعشرين، خال تمامًا من أيّة وقائع مجرمة أو خطيرة، سوى من أنهم مارسوا حقّهم في التظاهر السلمي يوم السبت.

وعبر المحامي عبد الغاني بادي، عن أسفه لعودة الاعتقالات والقمع في التعامل مع الحراك الشعبي، مشيرًا إلى أن هذه التصرفات تخالف كل القوانين الوطنية والدولية التي صادقت عليها الجزائر.

وحمل التقرير الأخير لمنظمة العفو الدولية انتقادات عديدة للجزائر بسبب تفاقم انتهاكات حقوق الإنسان ومحاكمة متظاهرين سلميين وصحافيين ونشطاء ومواطنين مارسوا بشكل سلمي حقهم في حرية التعبير والتجمع السلمي.

كما انتقدت وزارة الخارجية الأميركية، الجزائر، في تقريرها حول وضع حقوق الإنسان في العالم، ونددت بالقيود المفروضة على حرية التعبير والصحافة.

وشرع المعتقلون الموجودون بسجن الحراش، في الإضراب عن الطعام منذ نحو أسبوعين، وتحدث حقوقيون عن تدهور الحالة الصحية لبعضهم بسبب عدم قدرتهم على التحمل.

يذكر أن 24 شخصاً تعرضوا للتوقيف يوم السبت 3 أفريل خلال مظاهرات، بتهمة “المساس بسلامة وحدة الوطن والتجمهر غير المسلح”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.