span>دولة أوروبية تسهل الهجرة المهنية والجزائريون معنيون أمال زعيون

دولة أوروبية تسهل الهجرة المهنية والجزائريون معنيون

أطلقت ألمانيا نظامها الجديد لجذب المزيد من الموظفين الأجانب المؤهلين للهجرة والعمل في هذه الدولة الأوروبية في الأول من شهر جوان الجاري.

ويتعلق الأمر ببطاقة الفرصة الألمانية المسماة “Chancenkarte” التي تعد خطوة جديدة تسعى من خلالها ألمانيا إلى تسهيل إقامة العمالة الأجنبية المؤهلة في البلاد.

تهدف هذه البطاقة إلى السماح لمواطني الدول غير الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، مثل الجزائر، بالاستقرار في ألمانيا لمدة عام للبحث عن عمل.

ويحق لحاملي هذه البطاقة قبول عروض العمل بدوام جزئي لا تتجاوز 20 ساعة في الأسبوع وكذلك للقيام بدورات تجريبية مدتها أسبوعين، وهذا لمدة عام واحد.

ويعتمد النظام الجديد على “نظام النقاط” الذي يأخذ في الاعتبار مؤهلات المرشح وخبرته المهنية ومعايير أخرى.

ووضعت ألمانيا مجموعة من الشروط للحصول على هذه البطاقة تتمثل أهمها في شهادة جامعية ذات صلة بالمنصب الوظيفي، أو تدريبا مهنيا لمدة عامين على الأقل وإتقان اللغة الألمانية أو الإنجليزية.

بالإضافة إلى شروط مادية، وضعتها هذه الدولة الأوروبية، كالقدرة على تغطية مصاريف الهجرة والإقامة في ألمانيا لمدة عام واحد على الأقل، وتوفر مبلغ مالي يقدر بـ 12000 يورو.

واتخذت الحكومة الألمانية مجموعة من القرارات، التي هي جزء من قانون الهجرة الجديد، لوضع حد لنقص الموظفين في بعض القطاعات الاقتصادية بسبب شيخوخة سكانها.

وللإشارة، انطلق المشروع لأول مرة في عام 2022 ودخل النظام الجديد حيز التنفيذ رسميًا في 1 يونيو 2024، لزيادة نسبة العمال الشباب والمؤهلين.

شاركنا رأيك