الرئيسية » رياضة » دولور يسخر بطريقته الخاصة من استحداث منافسة دوري السوبر الأوروبي

دولور يسخر بطريقته الخاصة من استحداث منافسة دوري السوبر الأوروبي

دولور يسخر بطريقته الخاصة من استحداث منافسة دوري السوبر الأوروبي

عبّر المهاجم الدولي الجزائري أندي دولور بطريقته الخاصة والمثيرة، عن رفضه إقامة منافسة دوري السوبر الأوروبي، المبادرة التي يقودها 12 ناديا من كبار فرق القارة العجوز، وذلك من خلال تغريدة نشرها على حسابه الشخصي في تويتر.

ورد مهاجم المنتخب الجزائري على أحد متابعيه في حسابه الخاص في تويتر، الذي سأله عن رأيه في إقامة منافسة الدوري الأوروبي، ليجيبه أندي دولور بكتابته عبارة “ماذا..؟ الثراء لا يكفي لتحقيق السعادة”.

وضم مهاجم نادي مونبلييه الفرنسي دولور، بموقفه على حسابه الشخصي، صوته إلى جميع الأصوات الشخصية والرسمية الرافضة لفكرة إقامة منافسة أوروبية جديدة، قال الكثيرون أن الغرض من وراء استحداثها، هي مصالح شخصية بعيدة عن متعة ومصلحة كرة القدم.

وأعتبر أندي دولور من خلال تفاعله مع تعليقات منشوره، أن منافسة الدوري الأوروبي، هي منافسة تقوم على الفوارق الاجتماعية، وهي مشروع لإخراج كرة القدم عن قيمها الحقيقية، القائمة على مبدأ وجوب ممارستها والاستمتاع بمشاهدتها لجميع من أراد ذلك.

ويُعد المهاجم الجزائري دولور أول لاعب في صفوف المنتخب الوطني الجزائري، يُعبر صراحة عن موقفه الرافض لإقامة المنافسة الأوروبية الجديدة، التي من المرجح أن تعصف بمشاركة كل من مواطنيه محرز وبن ناصر رفقة “الخضر”، في منافستي الـ”كان” وكأس العالم المُقبلتين.

ومع رواج أخبار تفيد عزم الاتحاد الأوروبي والـ”فيفا”، معاقبة كل لاعبي الأندية المُشاركة في دوري السوبر الأوروبي، وحرمانهم من المشاركة قاريا وعالميا مع منتخباتهم، فإن رياض محرز وإسماعيل بن ناصر وقعا في أزمة حقيقة، بموافقة مانشستر سيتي وميلان على المشاركة في تلك المنافسة.

وفي حال إصرار إدارة فريق مانشستر سيتي ونظيرتها في ميلان على المشاركة في دوري السوبر الأوروبي، وتحدت اللجنة المنظمة بقيادة رئيس نادي ريال مدريد، هيئتي الـ”يويفا” والـ”فيفا”، فإن رياض محرز وبن ناصر لن يُشاركا رفقة المنتخب الوطني الجزائري مُستقبلا.

وما زالت ردود الأفعال على إقامة المنافسة الأوروبية الجديدة، متواصلة لليوم الثالث على التوالي، ويبدو أن القارة العجوز تمر بمخاض كروي عسير، يترقب غالبية عشاق كرة القدم في العالم بأسره، ما سينتج عنه في الساعات القليلة القادمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.