الرئيسية » الأخبار » رئيس أرباب العمل: الحراك الشعبي ساهم في حالة الركود الاقتصادي

رئيس أرباب العمل: الحراك الشعبي ساهم في حالة الركود الاقتصادي

رئيس أرباب العمل: الحراك الشعبي ساهم في حالة الركود الاقتصادي

يعتقد رئيس الاتحاد الوطني لأرباب العمل والمقاولين محمد يزيد ملياني، خلال استضافته ضمن برنامج ضيف الصباح للقناة الإذاعية الأولى، أن الحراك الشعبي وانهيار اسعار النفط ساهما في جملة المشاكل التي عرفها القطاع الاقتصادي وحالة الركود التي شهدها عام 2019.

ويضيف ملياني أنه قبل أن تنتشر جائحة كورونا وما خلفته التدابير الوقائية التي أقرتها الحكومة لمنع تفشي الوباء، والعوامل التي ذكرها ومنها الحراك الشعبي، ساهمت في تقليص عدد كبير من المشاريع الاقتصادية وتسببت في كساد السلع والمنتجات على مستوى المصانع والمخازن باستثناء المواد الغذائية.

ورحب محمد يزيد ملياني، بخطة الرئيس عبد المجيد تبون وإجراءات الحكومة لتحقيق إنعاش اقتصادي والخروج من قطاع الريع البترولي إلى القطاع الإنتاجي الفعلي، منتقدا في الوقت ذاته العراقيل البيروقراطية التي تعترض قطاع المقاولاتية في الجزائر وقال إن السيل بلغ الزبى.

وقال ضيف الصباح، إن أرباب العمل استجابوا لنداء الحكومة بمواصلة العملية الانتاجية من جهة وعدم تسريح العمال، مع احترام التدابير الوقائية اللازمة لمحاربة تفشي فيروس كورونا، رغم حجم الخسائر التي تكبدوها، مشيرا إلى أن عدد المقاولات في قطاع البناء والأشغال العمومية انخفض بشكل كبير.

ويرى ملياني أن التدابير المتخذة في قانون المالية 2021، منطقية وكفيلة بإيجاد الحلول لإعادة بعث الاقتصاد الوطني الذي شهد ركودا بفعل الجائحة، حيث أولى اهتماما كبيرا بالمؤسسات الناشئة، خاصة في الانتاج الزراعي والطاقوي والسياحي وإنتاج المعرفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.