الرئيسية » رياضة » رئيس الاتحاد الليبي يفند تهما خطيرة وُجهت للجزائر

رئيس الاتحاد الليبي يفند تهما خطيرة وُجهت للجزائر

نفى رئيس الاتحاد الليبي لكرة القدم، عبد الحكيم الشلماني، التهم الموجهة إلى رئيس الاتحاد الجزائري للعبة خير الدين زطشي، حول الاعتراض على رفع الحظر عن الملاعب الليبية.

جاء ذلك بعد أن تداول ناشطون شائعات تفيد بأن رئيس الاتحاد الجزائري ونظيره التونسي ضغطا على الاتحاد الأفريقي من أجل عدم عودة مباريات المنافسات القارية على الأراضي الليبية في ظل المشاكل السياسية للبلاد.

ونقلت صحيفة “ديركت إنفو” تصريحات الشلماني يقول: “لا أفهم سبب الأخبار المتداولة حول رفض الجزائر وتونس عودة مباريات كرة القدم الأفريقية بأراضينا.”

وأضاف “هذه الأخبار لا أساس لها من الصحة، لأن البلدين لا يملكان عضوية في المكتب التنفيذي للاتحاد الأفريقي لكرة القدم”.

وأردف رئيس الاتحاد الليبي قائلا: “ليبيا تربطها علاقات مميزة مع الدولتين الشقيقتين، ونسعى لتطوير كرة القدم ببلدنا عبر التعاون المتبادل، ونوسع التعاون في جميع الرياضات، وليس في كرة القدم فقط”.

وطالب الشلماني السلطات في بلاده بالعمل على توفير جميع الوسائل للشباب لكي تضمن تسيير المنشآت الرياضية تحسباً لزيارة لجنة تفقدية أفريقية.

وقال في هذا الصدد “رغم أن بعض الدول رفضت طلبنا في التصويت، إلا أننا تلقينا دعم المغرب وموريتانيا ومصر والصومال وجيبوتي وبوركينا فاسو وأخيراً تشاد”.

وذكرت وسائل إعلام ليبية أن رئيس الاتحاد الليبي وعضو المكتب التنفيذي بالاتحاد الأفريقي عبد الحكيم الشلماني، أكد أن “الكاف” وافق على تشكيل لجنة لزيارة ليبيا بشكل عاجل لدراسة أوضاع الملاعب والمرافق الرياضية.

وأوضح ذات المتحدث أن اللجنة ستدرس إمكانية عودة فتح الملاعب الليبية لاحتضان المسابقات القاريّة ورفع الحظر لتتمكن المنتخبات الوطنية والفرق من اللعب على ملاعبها.

وقال الشلماني في تصريحات نقلتها “الساعة 24″ الليبية: “الكرة الآن في ملعبنا كليبيين، والحكومة (الوفاق) عبر هيئة الشباب والرياضة والمنشآت الرياضية في موقع المسؤولية عن نجاح الملف، وكان من ضمن الحاضرين للاجتماع السويسري جياني إنفانتينو رئيس الفيفا”.

ويتعرض المنتخب الليبي والأندية المحلية للحرمان من استقبال منافسيهم على الملاعب الليبية منذ 2011، بسبب الأوضاع الأمنية غير المستقرة بالبلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.