span>رئيس الجمهورية يتلقى دعوة لزيارة أذربيجان كمال بوزار

رئيس الجمهورية يتلقى دعوة لزيارة أذربيجان

تلقى رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، دعوة لإجراء زيارة إلى أذربيجان من قبل نظيره الأذري إلهام علييف، خلال استقباله وزير الخارجية الجزائري.

واستقبل وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج أحمد عطاف يوم الخميس من طرف رئيس أذربيجان إلهام علييف حسب بيان لوزارة الخارجية الجزائرية.

وأجرى الوزير الجزائري لقاءات ثنائية مع كبار المسؤولين في البلد المضيف، على غرار رئيسة البرلمان صاحبة غافاروفا، ونظيره الأذري جيهون بيراموف.

وحسب البيان، فقد نقل الوزير أحمد عطاف إلى السيد إلهام علييف تحيات “أخيه رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، وتهانيه على نجاح الرئاسة الأذرية لحركة عدم الانحياز التي كرست الأولويات التي وضعها الرئيسان في صلب اهتماماتهما على غرار الشباب والعنصر النسوي والبعد البرلماني للعمل متعدد الأطراف”.

وجدد الوزير عطاف “التعبير عن حرص الرئيس تبون على مواصلة الجهود بغية تعزيز العلاقات الجزائرية الأذرية على كافة الأصعدة”.

ومن جانبه “ثمن الرئيس إلهام علييف عاليا التفاتة أخيه الرئيس عبد المجيد تبون بدعوته ضيف شرف خلال القمة العربية التي استضافتها الجزائر العام الماضي، وكذا الدعم الذي تلقاه من الجزائر طوال فترة رئاسته لحركة عدم الانحياز”، كما جاء في البيان.

وأعرب الرئيس الأذري عن تطلعه لتكثيف التواصل والتنسيق البيني بغية الارتقاء بالعلاقات بين البلدين إلى أعلى المراتب.

ووجه إلهام علييف دعوة لرئيس الجمهورية للقيام بزيارة دولة إلى أذربيجان “في أقرب فرصة متاحة تتناسب والتزاماته وارتباطاته”.

وقد سمحت المحادثات بالتأكيد على توافق قائدي البلدين حول أهمية تفعيل وتعزيز الدور المنوط بحركة عدم الانحياز في ظل الظروف “العصيبة” التي تجتازها العلاقات الدولية، مع تجديد “الإرادة القوية والطموح الكبير” اللذان يحدوهما في استكشاف الآفاق الواعدة للتعاون الثنائي في مختلف المجالات، يضيف نفس المصدر.

وتم التنويه على وجه الخصوص بأهمية التعاون بين الجزائر وأذربيجان في مجال الطاقة على المستويين الثنائي ومتعدد الأطراف في إطار تجمع أوبك بلاس، وكذا بالفرص الواعدة للشراكة التي يوفرها اقتصادا البلدين في مجالات الفلاحة وصناعة الأدوية والتعاون التقني والاستثمار والتجارة.

وشكل موضوع التعاون البرلماني بين البلدين المحور الرئيسي للمحادثات بين الطرفين اللذين أشادا بما تم تحقيقه في هذا المجال من “خطوات إيجابية وبما قدمه برلمانا البلدين عبر تعاونهما.

واتفق الوزير عطاف ونظيره جيهون بيراموف على “العمل معا وفق خطة عمل طموحة” تهدف إلى انشاء الآليات المؤسساتية الضرورية، وفي مقدمتها اللجنة المشتركة للتعاون ومجلس الأعمال الجزائري- الأذري.

واتفق الطرفان على “استكمال وضع القاعدة القانونية المستقبلية للعلاقات الاقتصادية الجزائرية-الأذرية والمتمثلة في سبعة نصوص قيد الدراسة، وكذا تحديد واعتماد أولويات الشراكة في المرحلة المقبلة.

ووجه الوزير عطاف دعوة لنظيره الأذري للقيام بزيارة رسمية إلى الجزائر، لمواصلة متابعة وتقييم الأشواط المقطوعة على درب العلاقات الثنائية بين البلدين، وقد رحب هذا الأخير بالدعوة ووعد بتجسيدها “في أقرب الآجال”، حسب المصدر ذاته.

 

شاركنا رأيك