الرئيسية » الأخبار » رئيس الوزراء التونسي يعلّق على مسألة تطبيع بلاده مع الصهاينة

رئيس الوزراء التونسي يعلّق على مسألة تطبيع بلاده مع الصهاينة

رئيس الوزراء التونسي يعلّق على مسألة تطبيع بلاده مع الصهاينة

أوضح رئيس الوزراء التونسي هشام المشيشي أن تطبيع علاقات بلاده مع دولة الاحتلال الإسرائيلي ليس مسألة مطروحة.

وقال المشيشي في مقابلة مع قناة “فرانس 24″، معلقا على تطبيع المملكة المغربية، بأن هذا خيار اعتمده المغرب بحرية، وهو يحترم خيار هذا البلد الذي يحبه كثيرا، ولكن بالنسبة لتونس هذه مسألة التطبيع ليست مطروحة.

وأضاف المشيشي بأنه لكل بلد واقعه وحقيقته ولكل بلد دبلوماسيته التي يرى أنها الفضلى لشعبه، مشيرا إلى أن الإدارة الأمريكية لم تطرح هذه المسألة مع تونس.

وفي سياق ذي صلة، قدمت الكتلة الديمقراطية بمجلس نواب الشعب التونسي، اليوم الثلاثاء، مقترح قانون لتجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني بمناسبة مرور 4 سنوات على اغتيال المهندس التونسي محمد الزواري عضو كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، التي اتهمت الموساد الإسرائيلي باغتياله أمام منزله في محافظة صفاقس مسقط رأسه في 15 ديسمبر 2016.

وأدان الرئیس التونسي الأسبق المنصف المرزوقي إقدام المملكة المغربية على تطبيع علاقاتها مع دولة الاحتلال الإسرائيلي.

وقال المرزوقي في منشور عبر صفحته بموقع فایسبوك إنه بصفته مواطنا تونسيا ومغاربيا انتقد في وقت سابق سياسة الجزائر تجاه ملف الصحراء الغربية.

وأكد أنه كما انتقد الجزائر فإنه يدين بنفس الوضوح تطبيع النظام المغربي مع الاحتلال الإسرائيلي، في الوقت الذي تتصاعد فيه سياسته في الاستيطان والضم وانتهاك كل حقوق الفلسطينيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.