الرئيسية » الأخبار » راشد الغنوشي زعيم النهضة ينقلب على الرئيس التونسي قيس سعيد

راشد الغنوشي زعيم النهضة ينقلب على الرئيس التونسي قيس سعيد

راشد الغنوشي ينقلب على الرئيس التونسي قيس سعيد

اعتبر رئيس البرمان التونسي راشد الغنوشي أن امتناع رئيس الدولة قيس سعيد عن قبول أداء قسم فريق الوزراء الجديد هو رفض للتحوير الوزاري.

وقال راشد الغنوشي خلال مشاركته في محادثة عبر تطبيق “زوم”، إن تونس نظامها برلماني ودور رئيس الدولة هو دور رمزي وليس دورا إنشائيا، وموضوع الحكم ومجلس الوزراء يعود إلى الحزب الحاكم وهو بالأساس مسؤولية الحكومة.

وأوضح أن الحاجة هي إقامة نظام برلماني كامل يمنح مقاليد الحكم إلى الحزب الفائز في الانتخابات التشريعية.

وشدّد الغنوشي على أن تونس اليوم تعيش صعوبات المزج بين النظام البرلماني والنظام الرئاسي.

وقال: “ربما ستكون النتيجة التي سنصل إليها هي أن نقيم نظاما برلمانيا كاملا يتم فيه الفصل بين السلطات الثلاث وتكون السلطة التنفيذية كلها بيد واحدة هي رئيس الوزراء”.

وأكد أنه لا توجد تهم مثبتة تدين الوزراء الجدد في حكومة هشام المشيشي بالفساد، مبينا أن تهمة الفساد حكم يصدره فقط القضاء، معتبرا أن هذه الاتهامات مجرد مكائد هدفها إسقاط التحوير.

ويرى الغنوشي بأن الدستور فرض توزيع السلطات بين السلطة التنفيذية والتشريعية، وأن النظام السياسي في تونس ما زال قيد التجربة ويحتاج إلى وقت للتعود عليه.

وأشار إلى أن تعطل إحداث المحكمة الدستورية فتح الباب أمام تأويل الدستور من قبل رئيس الجمهورية.

وأثارت تصريحات رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي التي دعا فيها إلى اعتماد نظام برلماني صرف انتقادات واسعة، واتهامات له بالسعي إلى تفكيك الدولة وإضعاف دور رئيس الجمهورية، كما اعتبرت بعض الأحزاب تصريحات الغنوشي انقلابا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.