الرئيسية » الأخبار » راية معلّقة بتيزي وزو تتعلق بتقسيم الجزائر تحرك عواطف الجزائريين

راية معلّقة بتيزي وزو تتعلق بتقسيم الجزائر تحرك عواطف الجزائريين

راية معلّقة بتيزي وزو تتعلق بتقسيم الجزائر تحرك عواطف الجزائريين

علّق سكان مدينة عين الحمام بتيزي وزو راية ترفض تقسيم البلاد وتدعو للوحدة الوطنية، الأمر الذي حرّك عواطف مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي.

وقد أثارت هذه اللافتة التي علقت بمدينة ميشلي الواقعة بولاية تيزي وزو استحسانا لدى الجزائريين، خاصة وأنها أعقبت موجة غضب واسعة بسبب حادثة اغتيال الشاب جمال بن سماعيل.

وكتب في اللافتة البيضاء باللغة الفرنسية ما معناه باللغة العربية: “الجزئر موحدة وغير قابلة للتقسيم”.

ويرى عدد من النشطاء أن المبادرة جيدة، في مسعى دفاع سكان تيزي وزو عن الوحدة الوطنية، عكس ما يراد أن يشاع عنها من طرف جهات إرهابية تدعو إلى الانفصال والتي تروج لها بصفة أخص حركة “الماك” الإرهابية.

غير أنّ عددا منهم انتقد كتابة هذه اللافتة باللغة الفرنسية، مؤكدين أنّ الأفضل والأجدر لو تم كتابة هذه اللافتة باللغة العربية، لتكون دليلا على حبهم للوحدة ودفاعهم عنها.

وقالت مستخدمة سمت نفسها أمينة بوخميس في حسابها على فيسبوك: “جميل دفاعهم عن الوحدة الوطنية والأجمل لو كتبت باللغة العربية تأكيدا لهذه الوحدة وتأكيدا لمبادئ الأمة الجزائرية”.

بينما يرى آخرون أن الأهم في الأمر هو تأكيدهم على أهمية وقدسية الوحدة الوطنية في عقيدتهم، بغض النظر عن اللغة التي كتبوا بها اللافتة.

في حين دعا آخرون سكان المنطقة إلى طرد كل الأشخاص الذين تربطهم علاقات مع حركة “الماك” الإرهابية، والتي باتت تشكل خطرا على الجزائر ووحدتها حسب ما قاله رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون.

للإشارة، فقد عاشت الجزائر على وقع جريمة اغتيال بشعة راح ضحيتها الشاب جمال بن سماعين الأمر الذي أثار موجة غضب واسعة لدى الجزائريين، قبل أن تحرك الجهات الأمنية والقضائية.

وأكدت السلطات الأمنية أنها تمكنت من القبض على 60 شخصا متورطا في القضية، كما أكدت أنها ستواصل عملياتها لتوقيف جميع المتورطين.

عدد التعليقات: 1

  1. االاجدر بأهل القبائل أن يطلبوا من الجهات القضائية تعليق من لطخو سمعتهم بتلك الجريمة المخزية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.