الرئيسية » الأخبار » رحابي يعتبر أن المخزن المغربي كان يراهن على انحراف الحراك في الجزائر وانهيار الدولة

رحابي يعتبر أن المخزن المغربي كان يراهن على انحراف الحراك في الجزائر وانهيار الدولة

رحابي يعتبر أن المخزن المغربي كان يراهن على انحراف الحراك في الجزائر وانهيار الدولة

يرى الوزير والدبلوماسي الأسبق عبد العزيز رحابي، أن خرجة السفير المغربي الأخيرة في الأمم المتحدة، علامة على العصبية في دبلوماسية المخزن المغربي.

وأرجع رحابي ذلك إلى بعض العوامل، أولها الأول هو أن المخزن قد راهن على انحراف الحراك الذي من شأنه أن يتسبب في انهيار الدولة الجزائرية وبالتالي ارتكب خطأ كبير في التقدير لأن الحراك وطني وبارز في جوهره.

ويضيف بأن العامل الثاني يتعلق بخيبة الأمل من قرار ترامب بشأن الصحراء الغربية بأن الإدارة الجديدة، ستبقى متمسكة بالاعتراف نفسه، وهو ما لم يحدث.

ويرى وزير الاتصال الأسبق، في حواره مع جريدة “ليبرتي” الناطقة بالفرنسية، إن المغرب يعيش عزلة جغرافية، لذا فإن أجندته الدبلوماسية تخضع بالضرورة لقيود هذه العزلة، لذلك يريد أن يقلل من نفوذ الجزائر الإقليمي.

ويعتبر عبد العزيز رحابي أن مثل هذا التدخل المباشر، من طرف المغرب في الشأن الداخلي الجزائري، والمبني أساسًا على إرادة إلحاق الأذى بقضايا أساسية مثل الوحدة الوطنية والتماسك، لا ينبغي التعامل معه من الزاوية الدبلوماسية البسيطة.

ويعتقد رحابي أنّ العداء المعلن من طرف المخزن، يستدعي إجراءات ملموسة، معتبرا أن التنديد لن يكون كافيا ويجب أن يُتبع برد فعل متناسب مع خطورة العملية، التي لا يمكن أن تكون العمل الوحيد للممثل المغربي الدائم، ولكن من الواضح أنها تنطوي على عمل عدائي محسوب.

وقال رحابي: “من المفارقات، أن هذا التدخل الواضح من قبل المخزن المغربي ساهم في تقوية الجبهة الداخلية، علاوة على ذلك، أبان عن جهل النظام المغربي بالشخصية القوية للجزائريين وتمسكهم بوحدتهم.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.